قالت اللجنة الأمنية العليا في اليمن إن قوات الأمن حررت فجر اليوم 8 رهائن بينهم أجنبي في عملية خاصة قُتل فيها الخاطفون وعددهم سبعة، وذكرت أن الخاطفين ينتمون لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

ولم تكشف اللجنة -في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)- عن جنسية الرهينة الأجنبي، ولم تذكر المكان الذي نفذت فيه العملية.

ونقلت الوكالة عن مسؤول باللجنة قوله إن العملية جرت بعد تلقي الأجهزة الأمنية معلومات حول مكان وجود العناصر "الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة" التي قامت بالاختطاف، وإن العملية جرت في الساعات الأولى من فجر اليوم، مشيرا إلى نجاح العملية.

وعن الخسائر في صفوف القوات اليمنية، قال ذلك المسؤول إن أحد أفراد قوات الأمن أصيب بجروح طفيفة أثناء العملية.

وأضاف أنه سيجري في وقت لاحق اليوم الإعلان عن أسماء الخاطفين السبعة الذين لقوا حتفهم في العملية.

وحثت اللجنة المواطنين على التعاون مع القوات المسلحة والأمن من خلال إبلاغها بأي معلومات تتوفر لديهم عن العناصر "الإرهابية" بما يساعد في سرعة تعقبها أينما وجدت، حتى يتم ضبط تلك العناصر وتقديمها للعدالة لتنال الجزاء العادل والرادع لما من شأنه تخليص اليمن من الجرائم و"الإرهاب".

تجدر الإشارة إلى أنه كثيرا ما يتعرض الغربيون لحوادث خطف من حين لآخر في اليمن، ينتهي معظمها بالإفراج عنهم دون أذى، بعد دفع مبالغ مالية أو الاستجابة لمطالب محددة يقدمها الخاطفون.

المصدر : وكالات