محمد النجار-عمان

قالت الحكومة الأردنية اليوم الثلاثاء إنها وجهت تنبيها للسفير الإسرائيلي في عمان دانييل نيفو بعد أن وجه انتقادات سخر فيها من مجلس النواب، في وقت كشفت فيه مصادر رسمية للجزيرة نت اليوم الثلاثاء أن عمان تلقت ثلاث رسائل احتجاج إسرائيلية مؤخرا.

وقالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (بترا) إنها استدعت السفير الإسرائيلي في عمان احتجاجا على التصريحات التي أدلى بها لوسائل الإعلام، "حيث تم التأكيد على الرفض المطلق للمغالطات التي أدلى بها السفير الإسرائيلي في عمان دانييل نيفو وما تضمنته من تجاوزات تجاه مجلس النواب".

ونقل البيان عن الناطق الرسمي باسم الوزارة أشرف الخصاونة أنه "تم تنبيه السفير بشأن تصريحاته ورفض مضمونها والأسلوب الذي تمت به، وأن تلك التصريحات مرفوضة ولا تقبل التبرير".

وأضاف أن "تلك التصريحات تعد مخالفة سافرة للأعراف الدبلوماسية وتجاوزا لحدود اللياقة وأصول التصرف الدبلوماسي المعمول بها بين الدول والحكومات، وأن على السفير احترام جميع المؤسسات في الدولة والتزام الأعراف الدبلوماسية وعدم تجاوز الحدود".

المومني: استدعاء السفير جاء بسبب تصريحات انتقد فيها مجلس النواب (الجزيرة)

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني قد أكد للجزيرة نت أمس الاثنين أن استدعاء السفير جاء على خلفية تصريحات نسبت إليه وجه فيها انتقادات غير مقبولة لمجلس النواب الأردني.

سخرية من البرلمان
وكان نيفو قد سخر في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي من قيام أعضاء في مجلس النواب بقراءة الفاتحة على روح منفذي عملية القدس، واعتبر أنهم "يهتمون عادة بأمور هامشية"، وأنه يجب عدم أخذ سلوكهم على محمل الجد، معتبرا أن الشارع الأردني لا يتعامل معهم بجدية.

وقال إن النواب أرادوا إرسال رسالة لإسرائيل والديوان الملكي بأن لهم موقفا آخر غير موقف الديوان من إسرائيل، كما نقل عنه.

من جهته، انتقد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة ما سماه "التلكؤ" الحكومي في التعامل مع السفير الإسرائيلي منذ حادثة استشهاد القاضي الأردني زعيتر، والاعتداء الوحشي على أهلنا في قطاع غزة، مرورا بالتصريحات المترددة لمسؤولين حكوميين حيال مسلسل الاعتداءات على المقدسات في القدس والمسجد الأقصى، مما تسبب بحالة العنجهية في تصريحات السفير الإسرائيلي الذي يعرف جيدا أنه في حكم غير المرغوب في وجوده شعبيا.

وأشار في تصريحات خاصة لـ"بترا" إلى أن الحكومة هي من يجب أن تقوم بالرد "المناسب" على مثل تلك التصريحات التي تمثل تدخلا سافرا في شؤون الأردن من جانب "احتلال ننظر له بعداء ما دام يمثل تحديا لأمن واستقرار المنطقة".

يشار إلى أن خدمة نيفو في الأردن ستنتهي نهاية العام الجاري، إذ عينت تل أبيب عينات شلاين خلفا له اعتبارا من مطلع العام المقبل، لكنها تنتظر أن تقبل أوراق اعتمادها من قبل ملك الأردن وفقا للبروتوكول الأردني المعتمد في قبول السفراء.

الأردن سيعيد سفيره إلى إسرائيل عند اكتمال تعهدات نتنياهو باجتماع عمان (أسوشيتد برس)

احتجاجات إسرائيلية
وقد كشف مصدر رسمي للجزيرة نت اليوم الثلاثاء أن عمان تلقت ثلاث رسائل احتجاج إسرائيلية مؤخرا.

وقال إن إسرائيل أرسلت للأردن في الأيام الأخيرة رسالة احتجاج بعد أن قام أعضاء مجلس النواب بقراءة الفاتحة على روح منفذي عمليتي القدس الشهيدين غسان وعدي أبو جمل.

أما الرسالة الثانية فكانت احتجاجا على عدم وجود إدانة صريحة من الحكومة الأردنية في البيان الذي صدر عن وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني الذي أدان فيه العنف ضد المدنيين من كل الأطراف، واعتبرت أن الإدانة الأردنية لم تتطرق لقتل خمسة إسرائيليين داخل كنيس يهودي في القدس المحتلة.

أما الاحتجاج الإسرائيلي الثالث -الذي قال المصدر الرسمي إنه لم يصل إلى الحكومة الأردنية بعد لكنها علمت بصدوره عن الحكومة الإسرائيلية- فيتعلق بإرسال مكتب رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور برقية عزاء لديوان عائلة منفذي عملية القدس التي فتحت بيتا للعزاء في العاصمة عمان.

وجاء الكشف عن هذه الاحتجاجات الثلاثة على خلفية توتر قائم في علاقة الأردن بإسرائيل منذ سحب عمان سفيرها في تل أبيب للتشاور مطلع الشهر الجاري إثر قيام جنود إسرائيليين باقتحام المسجد الأقصى المبارك.

وكشف المصدر الرسمي الأردني للجزيرة نت أن عمان ستعيد سفيرها وليد عبيدات لإسرائيل "عندما تكمل إسرائيل تنفيذ تعهداتها" التي جاءت على لسان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في اللقاء الذي جمعه في عمان مع الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية الأميركي جون كيري في وقت سابق من هذا الشهر.

المصدر : الجزيرة