دارت اشتباكات عنيفة الأحد بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي في محاولة من الطرفين للسيطرة على المدينة، كما تجدد القصف الصاروخي على منطقة ككلة غربي طرابلس وقاعدة "الأبرق" بالبيضاء.

وقال مراسل الجزيرة نت في بنغازي إن المحور الغربي للمدينة شهد اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الدبابات ومدافع الهاوزر. وتمركزت المعارك خاصة حول جامعة بنغازي وطريق البحر ومنطقة جروثة.

وأضاف أن طائرات حربية تابعة لحفتر قصفت عدة مواقع لتجمعات مجلس الثوار، وخاصة في منطقة الهواري والصابري، كما قصفت مصنع الإسمنت بغرب المدينة دون معرفة حجم الأضرار الناجمة عن ذلك.

مقاتلان من قوات فجر ليبيا في مدينة ككلة بالجبل الغربي (غيتي)

من جهة أخرى ما زالت حركة نزوح الأهالي من المدينة مستمرة بسبب شدة الاشتباكات وامتدادها إلى داخل الأحياء السكنية، وقدرت بعض المنظمات الإغاثية أن هناك ما يقارب عشرين ألف أسرة نزحت داخل وخارج المدينة.

وكان الهلال الأحمر الليبي قد أعرب  الأحد في بيان عن قلقه إزاء أزمة المدنيين في مدينة بنغازي، مؤكدا أن الوصول إلى الضحايا أصبح أمرا صعبا جدا.

وأشار إلى أن المدنيين يدفعون ثمنا باهظا للعنف المستمر في بنغازي، مطالبا أطراف القتال بحماية متطوعي الهلال الأحمر والسماح لهم بالوصول بحرية إلى الضحايا.

قصف صاروخي
وعلى صعيد متصل تجدد القصف الصاروخي الأحد على مدينة ككلة بجبل نفوسة (جنوب غرب العاصمة الليبية) من قبل جيش القبائل ولواءي الصواعق والقعقاع وخاصة في منطقة القواليش شمال ككلة، وأسفر عن سقوط خمسة قتلى و25 جريحا.

وذكرت مصادر للجزيرة أن الاشتباكات أسفرت عن تدمير المستشفى الميداني في ككلة، وسط تحليق مكثف لطائرات حربية موالية لحفتر.

كما نقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن مصادر محلية في منطقة الجبل الأخضر أن قاعدة "الأبرق" الجوية العسكرية الواقعة جنوب شرقي مدينة البيضاء تعرضت الأحد لوابل من صواريخ غراد التي سقطت في محيط مدرج الطائرات الحربية، ولكنها لم تسفر عن أضرار بشرية.

المصدر : الجزيرة