دعا تحالف القوى العراقية (سني) التحالف الوطني والمرجعية الدينية الشيعية والتحالف الكردستاني وكذلك المجتمع الدولي الى التدخل من أجل الضغط باتجاه تنفيذ الاتفاق السياسي الذي نجم عنه تشكيل الحكومة الحالية التي يقودها رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال التحالف في بيان له بعد اجتماع حضره أبرز القادة السياسيين للسنة العرب في العراق إن ما يجري في العراق من خطف وقتل وتهجير -خاصة في المناطق ذات الأغلبية السنية إضافة إلى تصاعد نشاط المليشيات الطائفية "والمافيات" خاصة في المناطق التي تشهد عمليات عسكرية أو حتى في المناطق الآمنة- يهدف إلى تحقيق تغيير ديمغرافي في كل هذه المناطق خارج أي منطق قانوني وأخلاقي.

وحمل المجتمعون الحكومة مسؤولية ما يجري، وحذروا من إهمال معالجة هذه الأوضاع، مؤكدين إن إهمال معالجة كل هذه الأوضاع يعني أن الشراكة الوطنية والتعايش السلمي في العراق أصبحا في خطر، وأن المستقبل سيكون محكوما عليه بالتوجس.

ولم يوضح البيان طبيعة الاتفاق السياسي الذي يقولون إنه ساعد على تشكيل الحكومة الحالية.

ويأتي هذا البيان في ظل تصاعد كبير في عمليات الخطف والاغتيالات التي تشهدها معظم المناطق ذات الأغلبية السنية، وتصاعد كبير في دور المليشيات التي باتت تعمل حاليا بغطاء رسمي بحجة دعم القوات العسكرية العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، كما يأتي الاجتماع بعد يوم واحد من قرار محكمة عراقية بالحكم بالإعدام على النائب العراقي (السني) عن محافظة الأنبار أحمد العلواني الذي كان اعتقل في نهاية العام الماضي.

وفي هذا الإطار، وصف رئيس الكتلة النيابية لتحالف القوى العراقية أحمد المساري حكم الإعدام بحق العلواني بالخاطئ والمتسرع، وطالب بإعادة النظر فيه.

يشار إلى أن محكمة الجنايات المركزية العراقية أصدرت حكم الإعدام على العلواني بعد إدانته بتهمة القتل العمد.

وكان النائب العلواني -الذي قاد مظاهرات وتحركات احتجاجية ضد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي المتهم بتهميش السنة- قد اعتقل نهاية العام الماضي من منزله في مدينة الرمادي بعد وقوع اشتباكات مسلحة. وقالت السلطات آنذاك إنها أسفرت عن مقتل شقيق العلواني وأحد أفراد القوة المهاجمة.

وتحاول الحكومة العراقية استمالة العشائر السنية في الأنبار لحمل السلاح ضد تنظيم الدولة الذي تقدم في الأسابيع الماضية في المحافظة رغم الضربات الجوية لقوات التحالف الدولية بقيادة واشنطن.

وكشفت وثيقة لوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس الأحد عن توجه أميركي لتسليح العشائر للقتال ضد تنظيم الدولة الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق منذ يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة