اعتقلت السلطات المغربية مساء أمس ثلاثة أشخاص بتهمة التورط في نشر شريط فيديو تحريضي على موقع "يوتيوب" يدعم تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية المغربية إن التحريات الأمنية تمكنت من الكشف عن هوية الأفراد المتورطين في نشر شريط بعنوان "ظهور جند الخلافة في المغرب الأقصى"، وألقت القبض عليهم دون ذكر موعد محدد لذلك، أو كشف هويتهم.

وأشار البيان إلى أن "المقبوض عليهم ظهروا في هذا الشريط مقنعين وأعلنوا مبايعتهم لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي، وتوعدوا بالقيام "بأعمال إجرامية على غرار ما يقوم به مقاتلو تنظيم الدولة من قتل وتنكيل".

وأوضحت الوزارة أن الموقوفين الثلاثة معتقلون سابقون بموجب قانون الإرهاب، وكانوا يخططون للسفر إلى الأراضي الليبية للتنسيق مع تنظيم أنصار الشريعة، قبل الالتحاق بمعسكرات تنظيم الدولة للتدريب، بهدف شن هجمات في المغرب، مشيرة إلى أن المشتبه فيهم سيحالون على القضاء فور انتهاء التحقيقات الجارية معهم.

يذكر أن وزير الداخلية المغربي محمد حصاد أكد في وقت سابق أنه "ليست هناك على المدى القريب، تهديدات مباشرة للمغرب"، مشددا على أن السلطات الأمنية في البلاد تتخذ كافة التدابير الاحترازية والاستباقية لمنع أي هجوم على أراضيها.

وتزداد المخاوف في المغرب من هجمات من المحتمل أن تستهدف أراضيه حذرت منها قبل أسابيع سلطات البلاد، بعد توعد شباب مغاربة يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا بالعودة إلى بلدهم "للانتقام"، في ظل تقديرات رسمية مغربية تشير إلى أن أعداد المغاربة المُجندين في صفوف تنظيم الدولة يتراوح بين ألف وخمسمائة وألفي مقاتل من ضمنهم مغاربة قدموا من دول أوروبية للالتحاق بمعسكرات هذه الجماعة.

ويسيطر تنظيم الدولة على مساحات واسعة في كل من سوريا والعراق، وأعلن في يونيو/حزيران الماضي عن قيام "دولة الخلافة" ومبايعة البغدادي "خليفة للمسلمين". وقبل أسبوعين، أعلن البغدادي في تسجيل صوتي منسوب له أن تنظيم الدولة تمدد في عدد من الدول العربية.

المصدر : وكالة الأناضول