انفجرت عبوة ناسفة بالعريش شمالي سيناء مستهدفة سيارة للشرطة، وانفجرت عبوة أخرى على خط السكة الحديدية بمحافظة الشرقية، مما أدى إلى توقف حركة القطارات هناك. وأعلن الجيش عن قتل سبعة مسلحين واعتقال العشرات بسيناء.

وذكرت مصادر أمنية أن عبوة ناسفة وضعها مجهولون على الطريق الدولي بمنطقة الميدان في غربي مدينة العريش شمالي سيناء (شمال شرق مصر). وأوضحت أن التفجير استهدف سيارة تابعة للشرطة، مما أدى إلى إصابة ثلاثة من أفراد الأمن كانوا بداخلها.

وفي تفجير آخر استهدف هذه المرة خط السكة الحديدية في بلبيس بمحافظة الشرقية (شرق القاهرة)، مما أدى إلى توقف حركة القطارات ولكن دون وقوع إصابات.

من جانب آخر، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية مقتل سبعة ممن سماهم الإرهابيين في حملة دهم نفذها الجيش في شمالي سيناء يومي الخميس والجمعة الماضيين.

وأكد المتحدث في بيان، اعتقال 67 شخصا وتدمير 112 مقرا لهم، بمحافظة شمال سيناء. ويأتي ذلك ضمن خطة الجيش لمحاربة ما سماها العمليات الإرهابية في سيناء.

وأشار المتحدث إلى أن القوات المصرية نجحت في ضبط وتدمير 22 عربة و146 دراجة بخارية، بدون لوحات معدنية تستخدم في تنفيذ العمليات ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية.

يشار إلى أن مجهولين شنوا في 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي هجوما استهدف نقطة كرم القواديس العسكرية، بمحافظة شمال سيناء، أسفر عن سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا في صفوف القوات المصرية، وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فرض حالة طوارئ لثلاثة أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في شمال سيناء.

والأسبوع الماضي أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس عبر موقعها على تويتر مسؤوليتها عن الهجوم على كرم القواديس.

كما بدأت السلطات في إخلاء المنازل الواقعة على مسافة 500 متر بين مدينة رفح المصرية والحدود مع قطاع غزة (بطول 14 كيلومترا)، وتدمير هذه البيوت التي يبلغ عددها 800 بيت على أن يعوض أصحابها.

وتقول السلطات إن خطة الإخلاء تهدف إلى "وقف تسلل الإرهابيين" إلى البلاد، بعد الهجوم على النقطة العسكرية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة