تنظيم الدولة يسيطر على السجارية وحي بالرمادي
آخر تحديث: 2014/11/23 الساعة 06:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/23 الساعة 06:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/1 هـ

تنظيم الدولة يسيطر على السجارية وحي بالرمادي

قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على منطقة السجارية شرق مدينة الرمادي بالعراق, وحي الحوز داخل المدينة قرب المجمع الحكومي، في وقت تواصلت فيه المعارك في المدينة بين القوات العراقية والتنظيم الذي أعدم 25 من قادة وعناصر الصحوات بالمدينة. وقد فتح التنظيم جبهة أخرى في محافظة صلاح الدين شمالي بغداد, في حين تستعد قوات عراقية وكردية لمهاجمة بلدتين بمحافظة ديالى.

من جهة أخرى حذرت السلطات المحلية من وقوع الرمادي بيد تنظيم الدولة ما لم يقدم لها الإسناد بسرعة.

وقال أحمد الجبوري مستشار رئيس مجلس النواب العراقي إن التحالف الوطني يشكك في قدرة العشائر العراقية على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف أن الحكومة العراقية لا تزود العشائر بالأسلحة خشية وصول تلك الأسلحة إلى عناصر التنظيم، على حد قوله.

وقال قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي إن القوات الحكومية المدعومة بمتطوعين وعناصر من مجالس الصحوات صدت ما سماه أكبر هجوم لتنظيم الدولة على الرمادي.

بيد أن شهودا قالوا إن مقاتلي التنظيم سيطروا على شارع المستودع وشارع عشرين ومنطقة الحوز وسط المدينة، وأشاروا إلى أن اشتباكات اندلعت بين القوات العراقية وعناصر التنظيم بعد سيطرة الاخير على تلك المناطق.

كما تحدث ناشطون عن اشتباكات وقعت اليوم في محيط مبنى المحافظة وسط الرمادي. وكان تنظيم الدولة قد بدأ فجر الجمعة هجوما مباغتا على الرمادي من محاور كثيرة, وتمكن مقاتلوه من السيطرة على منطقة "السجارية" شرقي المدينة, وتمكن بعض المقاتلين من الوصول إلى المدينة في قوارب عبرت نهر الفرات.

وفجر التنظيم في مستهل هجومه سيارات مفخخة في نقاط أمنية غربي وشرقي المدينة, وأسفرت الاشتباكات التي وقعت لاحقا عن مقتل ثمانية من عناصر تنظيم الدولة وعشرين من القوات العرقية، حسبما قالت مصادر محلية للجزيرة.

وأكدت مصادر أمنية العثور على جثث 25 من أفراد عشيرة البو فهد شرقي الرمادي, في حين قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة الإسلامية أعدم حميد الشندوخ أحد أبرز قادة الصحوات شنقا في حي التأميم بالرمادي.

يذكر ان الشندوخ أسر أمس بالرمادي. وأضافت المصادر أن مجيد البزيع الريشاوي -وهو قيادي آخر في الصحوات- قتل في اشتباكات اليوم بالمدينة.

جبهات أخرى
وبالتزامن تقريبا مع الهجوم الكبير على مدينة الرمادي, هاجم تنظيم الدولة مواقع أمنية في بلدات بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد, بينها "بلد" و"الدجيل".

مسلحون شيعة موالون للحكومة العراقية في قرية قرب تكريت شمالي بغداد (الأوروبية)

وأفاد مراسل الجزيرة أيوب رضا بأن التنظيم شن هجمات من أجل قطع إمدادات القوات العراقية وما يسمى "الحشد الشعبي" نحو مناطق تقع شمالي مدينة تكريت الخاضعة من يونيو/حزيران الماضي لسيطرة التنظيم.

وقال المراسل إن قوات عراقية وكردية ربما تشن قريبا هجوما لاستعادة بلدتي جلولاء والسعدية (شمال شرقي محافظة ديالى) من تنظيم الدولة.

وحسب مصادر عسكرية كردية, فإن البلدتين تتعرضان لقصف جوي ومدفعي كثيف تمهيدا للهجوم عليهما.

وأضافت المصادر أن قوات من البشمركة الكردية، وأخرى أرسلتها حكومة بغداد، ومعها جماعات من مليشيا "الحشد الشعبي" المجهزة بآليات ومعدات عسكرية ثقيلة تستعد لبدء الهجوم.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر قبل أيام على بلدة "بابلان" في ديالى. وفي المحافظة نفسها, تحدثت تقارير إعلامية عن مقتل مدنيين برصاص عناصر مليشيات قرب مدينة بعقوبة. وتشهد محافظة ديالى أعمال قتل واعتداءات متواترة توصف بأنها طائفية.

قتلى في هيت
من جهة أخرى قالت مصادر طبية عراقية إن أربع نساء وأربعة أطفال قتلوا وأصيب خمسة آخرون بينهم ثلاثة آطفال بقصف طائرات التحالف الدولي منزلين في مدينة هيت غربي العراق.

في هذا الإطار, تحدث ناشطون عن قصف تعرضت له أحياء بمدينة الفلوجة في محافظة الأنبار. وتتعرض المدينة بشكل شبه يومي للقصف رغم مطالبة قوى سياسية عراقية للحكومة بأن تلزم بوعد أطلقه رئيس الوزراء حيدر العبادي بالكف عن استهداف المدنيين في مناطق تخضع لتنظيم الدولة.

من جهتها, تحدثت مصادر إعلامية عراقية عن مقتل مدنيين في غارات شنتها طائرات تعود على الأرجح للتحالف الدولي على منطقة "القيارة" جنوبي مدينة الموصل الخاضعة لتنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات