شددت الشرطة الإسرائيلية إجراءاتها الأمنية في المناطق المحيطة بـالمسجد الأقصى. وكانت قد سمحت في وقت سابق بدخول المصلين من كل الأعمار إلى المسجد الأقصى اليوم لأداء صلاة الجمعة. وتمكن عدد كبير من المصلين من الدخول إلى المسجد الأقصى وسط حالة تأهب وانتشار مكثف لقوات الاحتلال الإسرائيلي.


وأعلنت الشرطة الإسرائيلية مساء الخميس أنها لا تنوي منع الشبان الفلسطينيين من الصلاة اليوم الجمعة في باحة المسجد الأقصى للمرة الثانية على التوالي بعد أشهر من فرض قيود على ذلك.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري في بيان إن أي قيود لن تفرض على دخول المصلين، لكنها شددت على أن الوضع قد يُعاد النظر فيه ليلا في حال الضرورة.

وعادة ما تمنع إسرائيل الشبان المسلمين من الوصول إلى باحة الأقصى يوم الجمعة خشية حصول مواجهات تعقب الصلاة.

واتخذ هذا التدبير بعيد إعلان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن "التزامات صارمة" تم قطعها لاحتواء التوتر في القدس الشرقية المحتلة بعد اجتماعه في عمّان الخميس الماضي مع ملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكان ملك الأردن أعلن خلال استقباله عباس في عمان الأربعاء أن "تكرار الاعتداءات الإسرائيلية" في القدس وخصوصا في المسجد الأقصى والحرم القدسي هو "أمر مرفوض جملة وتفصيلا".

وترافق التوتر في محيط المسجد الأقصى مع مواجهات دامية في الأسابيع الاخيرة بالقدس الشرقية المحتلة، امتدت أحيانا إلى المدن العربية داخل إسرائيل والضفة الغربية.

وقد أجج هذا التوتر هجوم الثلاثاء على كنيس بالقدس الغربية أدى إلى مقتل أربعة إسرائيليين وشرطي درزي، ثم قتل المهاجمان الفلسطينيان بعد ذلك.

وتوعد نتنياهو بعد الهجوم بأنه سيرد "بقبضة حديدية". وفي اليوم التالي استأنفت إسرائيل عملية هدم منازل منفذي الهجمات في القدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات