ستوقع مصر وجنوب السودان اتفاقيات تعاون في خمسة مجالات، خلال قمة تجمع غدا في القاهرة بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت الذي وصل عصر الخميس إلى مصر في زيارة رسمية تستمر يومين.

ونقلت وكالة الأناضول عن سفير جنوب السودان في القاهرة أنتوني كيوني قوله إن لقاء قمة سيجمع غدا السيسي وسلفاكير بحضور وزراء من البلدين في مجالات الصحة، والتعليم، والري، والاتصالات، والثقافة والشباب والرياضة، لتوقيع خمس اتفاقيات في هذه المجالات.

وأوضح كيوني أن "اللقاء كان من المقرر أن يعقد الخميس لكنه أرجئ للسماح بمزيد من اللقاءات الثنائية بين وزراء البلدين، للاتفاق على سبل التعاون".

وحسب المصدر نفسه فإنه من المقرر أن يلتقي سلفاكير مساء اليوم الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، بقصر القبة الرئاسي (مقر استضافته) لمناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية.

والتقى سلفاكير مساء أمس رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، الذي كان في استقباله بمطار القاهرة، ثم عقدا اجتماعا بحضور وزراء الإسكان والصحة والكهرباء والري من الجانب المصري، إلى جانب أعضاء الوفد الوزاري من جنوب السودان.

شراكة التنمية
وخلال اللقاء قال محلب إن مصر شريك لجنوب السودان في جهود التنمية، وتقف معها وتدعمها في مختلف مجالات التعاون المشترك، وإنها على استعداد لتلبية كافة احتياجاتها في القطاعات الخدمية والتنموية، وفق بيان للحكومة المصرية.

وأضاف البيان أن إبراهيم محلب شدد على أهمية "تنفيذ كافة برامج التعاون المتفق عليها بين البلدين، وأن كافة الوزراء المصريين على استعداد لزيارة جنوب السودان للتعرف على احتياجاتها والنظر في تلبيتها في أسرع وقت ممكن".

وأكد البيان أن "مصر وجنوب السودان يواجهان حاليا نفس التحديات في الجوانب المختلفة للتنمية ومجابهة الإرهاب، وأن السبيل الوحيد لمواجهة تلك الصعاب هو العمل الدؤوب".

ومن جهته أشاد سلفاكير "بالتعاون الإيجابي بين الجانبين في العديد من المناحي، والتلاقي الكبير في الرؤى والاهتمامات بين البلدين"، معربا عن تطلعه إلى "النتائج المثمرة للاجتماعات التي ستعقد خلال الزيارة بين الوزراء المصريين ونظرائهم في دولة جنوب السودان".

وتعد الزيارة محطة أولى لسلفاكير في جولة ستشمل عددا من دول العالم، يسعى من خلالها إلى حشد تأييد دولي لموقف حكومته من الأحداث التي تمر بها بلاده منذ نحو عام، والتي شهدت خلالها العديد من ولايات الدولة نزاعا مسلحا بين القوات الحكومية والمتمردين بقيادة نائبه السابق رياك مشار.

المصدر : الجزيرة + وكالات