تجددت الاشتباكات الجمعة بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا. من جهته، أعلن التحالف الدولي أنه شن عشرات الغارات على مواقع مفترضة للتنظيم بعضها في عين العرب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي تنظيم الدولة تبادلوا إطلاق نار مع المقاتلين الأكراد السوريين والعراقيين في بعض محاور عين العرب (150 كلم تقريبا شمال شرقي حلب).

وأضاف أن التنظيم قصف مواقع مفترضة للقوات الكردية داخل المدينة بمدافع الهاون. ويسيطر التنظيم على الأحياء الشرقية والجنوبية من عين العرب، ويحاول منذ مدة السيطرة على محيط معبر مرشد بينار شمالي المدينة على الحدود مع تركيا.

لكن وحدات حماية الشعب الكردية السورية مدعومة بوحدات البشمركة العراقية -التي دخلت مؤخرا المدينة- حالت حتى الآن دون وصول مقاتلي تنظيم الدولة إلى المعبر الإستراتيجي الذي يتيح للمقاتلين الأكراد إخراج جرحاهم نحو تركيا.

يشار إلى أن تنظيم الدولة بدأ هجوما على مدينة عين العرب منتصف سبتمبر/أيلول الماضي. وتسببت المعارك داخل المدينة وحولها في مقتل ما يصل إلى 1200 مقاتل -بينهم سبعمائة تقريبا من التنظيم- وفقا للمرصد السوري، في حين نزح نحو مائتي ألف من سكان عين العرب والقرى المحيطة بها إلى تركيا.

وكان تنظيم الدولة بث الأربعاء تسجيلا مصورا يظهر -بحسب قوله- أنه لا يزال يسيطر على طريق حلب في جنوبي مدينة عين العرب.

في الأثناء، قال التحالف الدولي إن طائراته شنت بين الأربعاء والجمعة ثلاثين غارة على أهداف لتنظيم الدولة في سوريا والعراق. واستهدفت ست غارات مواقع مفترضة للتنظيم في عين العرب ومحيطها، في حين استهدفت غارات أخرى مدينة الرقة (شمال شرقي سوريا) الخاضعة بالكامل للتنظيم.

وقال التحالف إن أهدافا أخرى لتنظيم الدولة ضُربت في بيجي بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد. ووفقا للتحالف الدولي، فإن الأهداف التي ضربت تشمل آليات ومقار عسكرية.

المصدر : وكالات,الجزيرة