شرعت مؤسسات وأصحاب أعمال وبلديات يهودية داخل الخط الأخضر في إسرائيل بإقالة العاملين الفلسطينيين لديها، مبررين هذا التصرف باعتبارات أمنية على خلفية التصعيد الحاصل في مدينة القدس، في وقت أخطرت فيه السلطات الإسرائيلية عائلات فلسطينية من أريحا بإخلاء منازلها تمهيداً لهدمها.

وأعلن رئيس بلدية عسقلان وقف تشغيل العمال الفلسطينيين خاصة في المؤسسات التعليمية ومنشآتها، وهو أمر اعتبره نواب كنيست عرب ويهود تصرفا عنصريا من الدرجة الأولى.

وقال النائب العربي بالكنيست أحمد الطيبي إن كل تصرف عنصري يستند إلى ذرائع ومبررات عنصرية، مشيرا إلى أنه تقدم بشكوى إلى المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية لملاحقة هذه التصرفات بوصفها عنصرية بامتياز.

إخلاء المنازل
يأتي ذلك، في وقت أخطر فيه الاحتلال الإسرائيلي عشرات العائلات الفلسطينية من أريحا بإخلاء منازلهم تمهيدا لهدمها.

الاحتلال الإسرائيلي يفجر منزل الشهيد الشلودي (الجزيرة)

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن أحد أصحاب المنازل المهددة بالهدم قوله إن قوات الاحتلال سلمتهم إخطارات مكتوبة تطلب منهم هدم بيوتهم بأنفسهم واقتلاع الأشجار، وإزالة كل ما على الأرض خلال 45 يوما، وإلا فإن الجيش سيقوم بعملية الهدم مع تحميلهم مصاريف ذلك.

من جهته، قال والد الشهيد معتز حجازي إنه استلم أمرا من سلطات الاحتلال يقضي بهدم منزله في مدينة القدس المحتلة.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته ستواصل سياسة هدم منازل من وصفهم بالإرهابيين.

وأضاف نتنياهو، في جولة له بمدينة القدس أمس الأربعاء، أن منزل أحد منفذي العمليات في القدس تم هدمه، في إشارة لمنزل الشهيد عبد الرحمن الشلودي في حي سلوان.

وبدأت سلطات الاحتلال إجراءات أمنية غيرَ مسبوقة في القرى والأحياء المحيطة بالقدس الشرقية المحتلة، وقررت تفعيل قانون الطوارئ فيها.

مواجهات بالقدس
ميدانيا، اندلعت صباح اليوم مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية في حي جبل المكبر بالقدس الشرقية.

مواجهات سابقة في حي جبل المكبر (الجزيرة)

وأفاد شهود عيان أن الشبان الفلسطينيين أغلقوا الطريق المؤدي لجبل المكبر، ورشقوا قوات الشرطة الإسرائيلية بالحجارة، بينما أطلقت عناصر الشرطة قنابل الصوت وقنابل الغاز المدمع باتجاه المتظاهرين، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

من جهتها، قالت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن "بضع عشرات من الشبان من حيي جبل المكبر وأمليسون الفلسطينيين أغلقوا الطريق القريب من مستوطنة أرمون هنتسيف، ورشقوا قوات الشرطة وحرس الحدود بالحجارة".

وأضافت المتحدثة أن أضراراً مادية لحقت بمركبات دورية الشرطة، دون إصابات بشرية، ما حدا بالقوات الإسرائيلية إلى تفريقهم وإعادة الهدوء إلى المكان.

ويشهد حي جبل المكبر مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية منذ استشهاد غسان وعدي أبو جمل الثلاثاء بعد مهاجمتهما إسرائيليين في كنيس في حي هار نوف بالقدس الغربية، ما أدى لمقتل خمسة إسرائيليين وإصابة ستة آخرين بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات