أصيب 14 شخصا بينهم عشرة من الشرطة في ثلاثة انفجارات في القاهرة، وقع أحدها في محطة القطارات الرئيسية ووقع الاثنان الآخران في محيط جامعة حلوان (جنوبي القاهرة)، بحسب مسؤولين في الشرطة. يأتي ذلك رغم فرض إجراءات أمنية تحسبا لاحتجاجات دعا لها ناشطون إحياء للذكرى الثالثة لأحداث "محمد محمود".

وقال المسؤولون إن خمسة رجال شرطة من بينهم أربعة ضباط أصيبوا عندما ألقى "مجهولون يستقلون سيارة مسرعة" قنبلة صغيرة على قوة أمنية مكلفة بتأمين جامعة حلوان.

وقبل ذلك أصيب خمسة شرطة من بينهم ضابطان في انفجار قنبلة صغيرة بجوار نقطة للشرطة في محيط جامعة حلوان.

وكان أربعة أشخاص أصيبوا بجروح في وقت سابق اليوم في تدافع نتج عن انفجار "قنبلة صوتية" في محطة القطارات الرئيسية في القاهرة.

وقال مسؤول أمني إن قنبلة صوت انفجرت داخل عربة قطار في محطة رمسيس (محطة القطارات الرئيسية في وسط القاهرة) بعد نزول الركاب منه, وأضاف أن الركاب الواقفين على الرصيف أصيبوا بحالة ذعر وحصلت حالة من التدافع أدت إلى إصابة أربعة أشخاص.

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة أن مجهولين أضرموا النيران صباح الخميس في ثلاث حافلات تابعة لشركة نقل حكومية في ثلاثة مواقف مختلفة بمحافظة الشرقية بدلتا النيل.

وتواجه مصر اضطرابات أمنية منذ أن عزل الجيش الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013.

video

إحياء "محمد محمود"
وكانت قوات الأمن المصرية اعتقلت أمس قرابة مائة شخص بينهم فتيات وصحفيون، كما أصابت آخرين بجروح، أثناء فضها مظاهرة نظمتها بعض القوى الثورية لإحياء الذكرى الثالثة لأحداث "محمد محمود".

وجاءت تلك الاعتقالات والإصابات عندما فضت قوات الأمن المصرية مسيرة شبابية قرب ميدان التحرير وسط القاهرة.

وانطلقت المسيرة بتنظيم طلاب معارضين للسلطات الحالية، وسط وجود أمني مكثف أمام الجامعات والميادين الرئيسية بالقاهرة، حسب مصادر طلابية وشهود عيان.

وبدأت المسيرة عند أحد مداخل شارع محمد محمود القريب من ميدان التحرير (رمز ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011) مساء الأربعاء، وردد المحتجون هتافات مناوئة للجيش والشرطة والنظام القائم.

ودعت إلى المسيرة حركات طلابية معارضة، من بينها "طلاب ضد الانقلاب" و"طلاب 6 أبريل" و"طلاب الاشتراكيين الثوريين" و"طلاب حزب مصر القوية"، لإحياء الذكرى اليوم.

ولتفريق المسيرة أطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز المدمع، مما أدى إلى إصابة العشرات باختناق أو جروح نتيجة التدافع، في حين قبضت الشرطة على عشرات المشاركين بينهم صحفيون كانوا يغطون المسيرة.

تجدر الإشارة إلى أن أحداث شارع "محمد محمود" المؤدي إلى وزارة الداخلية قرب ميدان التحرير وسط القاهرة وقعت يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 في فترة حكم المجلس العسكري، وشهدت اشتباكات دموية بين الشرطة ومتظاهرين نتج عنها سقوط قتلى وجرحى، واستمرت نحو أسبوع.

المصدر : وكالات