يرى محللون أردنيون أن هذه هي المرة الأولى أن يعطي الملك عبد الله الثاني أكبر مساحة من خطاب العرش للحديث عن الجيش ودوره في الحياة العامة. معتبرين ذلك ضوءا أخضر لتوسيع عمليات الجيش في الحرب الدولية ضد الإرهاب.

الجزيرة نت-عمان

قال ساسة أردنيون وخبراء إن التفويض الذي أعطاه الملك الأردني عبد الله الثاني اليوم الأحد للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية لتوسيع مشاركتها في الحرب الدولية ضد ما سماه "الإرهاب"، فتح الباب مواربا على إمكانية المشاركة في أي حرب برية محتملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ويرى هؤلاء أن هذه هي المرة الأولى أن يعطي الملك أكبر مساحة من خطاب العرش للحديث عن الجيش ودوره في الحياة العامة.

واعتبروا أن رأس الدولة سعى إلى منح المؤسسة العسكرية دورا أكبر وتفويضا مباشرا، لتوسيع عملياتها في الحرب الدولية ضد الإرهاب.

وقال المستشار السياسي في صحيفة الغد الأردنية فهد الخيطان للجزيرة نت إن خطاب الملك "حمل رسالة واضحة إلى الداخل والخارج بأنه مصمم على خوض الحرب ضد الإرهاب والتطرف بأشكالها العسكرية والسياسية والفكرية كافة".

وأضاف "الملك أكد بوضوح أن الحرب ضد تنظيم الدولة هي حربنا، وقد أعطى تبريرا للجيش بأن اسمه يحتم عليه ليس الدفاع عن الداخل الأردني فحسب وإنما عن الشعوب العربية ودولها".

وأردف "خطاب الملك لم يشر إلى شكل الحرب التي سينخرط بها الأردن، لكنه أكد من جديد على تفويض ملكي وبرلماني لدور الجيش في خوض الحرب حتى النهاية".

الخيطان: خطاب الملك أكد على تفويض الجيش في خوض الحرب حتى النهاية (الجزيرة)

الحرب البرية
وعن إمكانية مشاركة الجيش في حرب برية ضد تنظيم الدولة، قال الخيطان "لا أستطيع الجزم بذلك، لكن الملك شدد على أن الأردن يستطيع الذهاب في الحرب حتى النهاية، والمشاركة فيها تحتمل كل أشكال العمل العسكري والأمني".

وعلى جبهة المعارضين للتدخل الأردني في الحرب ضد تنظيم الدولة، اعتبر نقيب المحامين السابق صالح العرموطي أن المشاركة في التحالف الدولي أمر مرفوض، لأنه "سيعود بالضرر الكبير على أمن واستقرار وسيادة الأردن".

وقال للجزيرة نت "الأردن ليس مستهدفا ولا يوجد فيه حاضنة للإرهاب، والزج به سيؤدي إلى خلل سياسي واقتصادي، وسيلقي الرعب في قلوب الأردنيين القلقين على مستقبلهم".

ويشارك الأردن بالتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لضرب تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد عززت السلطات الأردنية الرقابة على الحدود مع سوريا التي تمتد لأكثر من 370 كلم واعتقلت عشرات الأشخاص الذين حاولوا عبورها بشكل غير قانوني وحاكمت عددا منهم.

العرموطي: المشاركة في التحالف الدولي سيضر بأمن واستقرار وسيادة الأردن (الجزيرة)

خطاب العرش
وكان الملك الأردني عبد الله الثاني قد قال في خطاب للعرش ألقاه أمام قيادات الدولة السياسية والعسكرية والأمنية وأعضاء مجلسي النواب والأعيان إن "المنطقة تعاني خطر تنظيمات تتبنى الفكر الإرهابي المتطرف، وهذه التنظيمات التي تقتل المسلمين والأبرياء من النساء والأطفال باسم الإسلام لا تنتمي بأي حال إلى الدين، وهو منهم بريء، لأنه دين السلام والاعتدال وقبول الآخر".

وأسهب الملك بالتحذير من هذه التنظيمات، وقال إن "الحرب على التنظيمات الإرهابية هي حربنا، ونحن مستهدفون قبل غيرنا، ولا بد لنا من الدفاع عن أنفسنا، وعن الإسلام، وعن قيم التسامح والاعتدال".

وذهب الملك عبد الله حد القول مخاطبا جيشه "أقول لنشامى الجيش إن الشعار الذي تضعونه فوق جباهكم مكتوب عليه الجيش العربي، وهذا الاسم لم يكن صدفة أو مجرد شعار، وإنما التزام بالدفاع عن قضايا الأمة العربية وأمنها وترابها".

وتابع "أمن الأردن جزء من أمن أشقائه العرب، لذلك نؤكد تصدينا لكل من يواجه أمننا الوطني أو أمن أشقائنا".

وفي خصوص الأزمة السورية، قال الملك "نجدد تأكيدنا على أن الحل الوحيد هو حل سياسي شامل بمشاركة جميع المكونات السورية، وغياب مثل هذا الحل سيكرس الصراع الطائفي على مستوى الإقليم ويغذي التطرف والإرهاب".

وتؤوي المملكة نحو 1.5 مليون لاجئ سوري لجؤوا إليها هربا من الحرب الدائرة في بلدهم منذ مارس/آذار 2011.

المصدر : الجزيرة