أفادت مصادر عسكرية بأن طائرات أباتشي للجيش المصري قصفت مواقع بشمال سيناء، في حين واصلت القوات إخلاء منازل برفح تمهيدا لإقامة منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة.

وذكرت المصادر أن القصف استهدف عدة أماكن حيوية لعناصر تنظيم بيت المقدس في قرى جنوب الشيخ زويد وجنوب رفح في سيناء خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، وذلك تنفيذا للخطة العاجلة لمواجهة ما وصفته الحكومة المصرية بالإرهاب في شمال سيناء.

ووفق هذه المصادر، فقد توصلت قوات الأمن وأجهزة الاستخبارات والأمن الوطني لمعلومات مهمة عن أماكن تجمعات للمسلحين داخل منازل ومزارع الزيتون والتي تم استهدافها من خلال عمليات القصف، مما أدى إلى مقتل اثنين من المسلحين وإصابة ثلاثة آخرين.

وذكر شهود عيان أن قوات الجيش والشرطة المصرية فككت عبوتين ناسفتين شمال سيناء اليوم الأحد، أحدهما في منطقة مزدحمة بالقرب من "سنترال" العريش ومجلس المدينة، والأخرى في شارع 26 يوليو وهو أكبر شارع تجاري في العريش.

إخلاء منازل
وكانت القوات الأمنية المصرية واصلت عمليات إخلاء منازل أهالي رفح المصرية الواقعة في المنطقة العازلة المزمعة إقامتها على الحدود بين مصر وقطاع غزة.

video

وقالت وكالة الأناضول إن قوات من الجيش المصري معززة بعدد كبير من الآليات وناقلات الجند وسيارات "جيب" المصفحة إضافة إلى قوات الهندسة والمخابرات الحربية وأمن الدولة واصلت عملية إزالة المنازل الواقعة على الحدود بعمق خمسمائة متر داخل الأراضي المصرية وطول 14 كيلومترا (طول الحدود مع غزة).

ووفق مصادر مطلعة في شمال سيناء، فقد اعتقلت الأجهزة الأمنية ستة مطلوبين في إطار عمليتها بالمنطقة.
 
من جهة أخرى، قالت مصادر للجزيرة إن السلطات المصرية قررت نقل جنودها بين مناطق شمال سيناء باستخدام الزوارق بدلا من العربات لتفادي استهدافها بهجمات.

يأتي ذلك في حين دخلت حالة الطوارئ وحظر التجوال الذي أعلنته السلطات لمدة ثلاثة أشهر في 25 الشهر الماضي يومها التاسع، وذلك عقب هجومين استهدفا قوات الجيش في المنطقة وأسفرا عن مقتل 31 جنديا وإصابة 25 آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات