قتل 23 شخصا اليوم بتفجيرين في العاصمة العراقية بغداد، وأفاد مصدر أمني بأن التفجير الأول وقع عند نقطة تفتيش في منطقة الدورة بالعاصمة عندما فجر شخص نفسه، وأسفر عن مقتل 11 شخصا وجرح أكثر من أربعين. كما قتل 12 شخصا وجرح أكثر من عشرين آخرين في انفجار سيارة ملغمة استهدف خيمة للزوار الشيعة في جنوب غرب بغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وأضاف المصدر الأمني العراقي أن الانفجار الثاني استهدف خيمة تقدم الخِدمات للزوار الشيعة المتجهين إلى كربلاء لإحياء يوم عاشوراء. ووقع الهجوم منتصف النهار على طريق رئيسي في حي الإعلام ببغداد. وأكد مصدر طبي في مستشفى اليرموك حصيلة الضحايا.

وتزامن الهجوم مع إحياء الشيعة في العراق مراسم شهر المحرم، والتي تبلغ ذروتها بعد غد الثلاثاء بذكرى عاشوراء.

ويتخلل الأيام العشرة الأولى مواكب حسينية وخيم عزاء يقدم فيها الشاي والمياه للزوار، وتتوج ذكرى عاشوراء بمسيرات ضخمة يشارك فيها مئات الآلاف، إحياء لذكرى استشهاد الحسين بن علي رضي الله عنه.

وبهذه المناسبة دفعت السلطات العراقية بحشد من قواتها العسكرية -تقدر بعشرات الآلاف- لتأمين طريق الزوار إلى كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) حيث مرقد الحسين.

وتأمل السلطات في أن تحول هذه التدابير دون تكرار التفجيرات الدموية التي أودت بحياة مئات الزوار خلال الأعوام الماضية.

وكانت بغداد شهدت أمس الأحد تفجيرين استهدف أحدهما كذلك موكبا للزوار في منطقة شارع فلسطين شرقي بغداد وأودى بحياة خمسة أشخاص وإصابة 26 آخرين.

فيما استهدف تفجير آخر بواسطة سيارة مفخخة نقطة تفتيش في منطقة اليوسفية (جنوب بغداد) أسفر عن مقتل 26 شخصا وإصابة خمسين آخرين.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد ومحافظات عراقية أخرى أعمال عنف بشكل شبه مستمر، تتمثل في تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة، تسفر عن قتلى وجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات