أحمد فياض-غزة

أعلن تنظيم أنصار الشريعة/بيت المقدس عن مبايعته تنظيم الدولة الإسلامية و"خليفتها" أبو بكر البغدادي، وتوعد التنظيم المحسوب على التيار السلفي الجهادي في فلسطين بضرب كل من يتعرض لتنظيم الدولة.

وقال أبو خطاب -قائد تنظيم أنصار الشريعة/بيت المقدس- وهو أحد الجماعات السلفية التي تنشط في قطاع غزة في تسجيل مصور إنه "في ظل الهجمة الشرسة على إخواننا مجاهدي الدولة الإسلامية في العراق والشام، كان لزاما علينا مناصرتهم ومساعدتهم بكل ما أوتينا من قوة ضد التحالف الغربي الكافر ومن العرب المرتدين".

وأضاف أن المبايعة جاءت بناء على قرار من مجلس شورى أنصار الشريعة/بيت المقدس الذي قرر مبايعة تنظيم الدولة و"خليفة المسلمين" أبو بكر البغدادي، كما دعا "المجاهدين" في أكناف بيت المقدس بضرب أي جهة تعمل ضد دولة الإسلام في أي مكان كان.

وقال أبو خطاب أن تنظيمه سيكون سندا لتنظيم الدولة بالنفس والمال والدعوة, مشيرا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية "هو الفئة المنصورة التي قالت فيها السنة النبوية، هناك فئة يقاتلون الكفار والمرتدين المسلمين ثم ينصرون ويرفع الله شأنها".

وتعتبر مبايعة أنصار الشريعة/بيت المقدس لتنظيم الدولة أول مبايعة علنية من جماعة سلفية فلسطينية منذ الإعلان عن التنظيم.

المصدر : الجزيرة