أشاد ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز باتفاق الرياض التكميلي، ووصفه بأنه وضع إطارا شاملا لوحدة الصف والتوافق ونبذ الخلاف في مواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية والإسلامية.

وقال في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية إن الاتفاق الذي وقعه قادة السعودية والإمارات والبحرين وقطر والكويت يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، "حرص أن يكون منهياً لكافة أسباب الخلافات الطارئة وإيذاناً لبدء صفحة جديدة لدفع مسيرة العمل المشترك، ليس لمصلحة شعوب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فحسب بل لمصلحة شعوب أمتنا العربية والإسلامية".

وحث الملك السعودي قادة الرأي والفكر ووسائل الإعلام في الدول المعنية على السعي إلى تحقيق هذا التقارب الهادف إلى إنهاء كل خلاف مهما كانت أسبابه.

ولفت بيان الملك إلى أن اتفاق الرياض التكميلي حَرَص وأكد على وقوف دول المجلس جميعاً إلى جانب مصر وتطلعها إلى بدء مرحلة جديدة من الإجماع والتوافق بين الأشقاء، ومن هذا المنطلق دعا إلى إنجاح هذه الخطوة في مسيرة التضامن العربي.

وكان قادة  دول مجلس التعاون الخليجي اتفقوا خلال قمة تشاورية استثنائية في الرياض مساء الأحد الماضي على عودة سفراء السعودية والإمارات والبحرين إلى الدوحة بعد سحبهم في مارس/آذار الماضي.

المصدر : وكالات