الاحتلال يكثف الأمن بالقدس ويشنّ حملة اعتقالات
آخر تحديث: 2014/11/19 الساعة 10:03 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/19 الساعة 10:03 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/27 هـ

الاحتلال يكثف الأمن بالقدس ويشنّ حملة اعتقالات

شرطة الاحتلال تعتقل أحد أقارب منفذي هجوم الكنيس بالقدس الشرقية (أسوشيتد برس)
شرطة الاحتلال تعتقل أحد أقارب منفذي هجوم الكنيس بالقدس الشرقية (أسوشيتد برس)

دفعت السلطات الإسرائيلية بأعداد كبيرة من القوات الأمنية إلى القدس الشرقية لتصبح أشبه بثكنة عسكرية عقب الهجوم على كنيس أمس الثلاثاء نفذه فلسطينيان وقتل فيه خمسة إسرائيليين وأصيب ثمانية آخرون بينهم أربعة في حال حرجة، وسط إجراءات أمنية فرضها الاحتلال على الأحياء العربية من القدس.

وقال مدير مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري إن القدس الشرقية تحولت إلى ما يشبه ثكنة عسكرية بعد أن باشرت قوات الاحتلال بالإجراءات التي توعد بها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

وأوضح أن السلطات الإسرائيلية نشرت العديد من عناصر الشرطة والقوات الأمنية على مداخل البلدات والأحياء العربية والقرى القريبة منها، وباشرت بتمشيط المنطقة وشن حملة اعتقالات باستخدام وحدات من المستعربين.

وأضاف العمري أن الأمور تتجه إلى التصعيد، لا سيما أن العمليات الفلسطينية فردية وإن كان منفذوها ينتمون إلى فصائل معينة، مشيرا إلى أن الاضطهاد والاعتداء المتكرر على الفلسطينيين والمقدسات يشكل وقودا لمثل هذه العمليات.

وقد استدعت الحكومة الإسرائيلية وحدتين من احتياط سلاح حرس الحدود، مما ينذر بتصعيد من الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وخيمت أجواء من التوتر على مدينة القدس المحتلة عقب رفض السلطات الإسرائيلية تسليم جثماني الشهيدين غسان وعدي أبو جمل منفذي العملية.

فقد اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي صور باهر الملاصق لحي جبل المُكبّر في مدينة القدس المحتلة، وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز على الشبان الفلسطينيين. كما أصيب عشرات داخل منازلهم بحالات اختناق.

وكان الشبان الفلسطينيون قد تجمهروا للتصدي لقوات الاحتلال خشية إدخال جرافات لهدم منزلي الشهيدين غسان وعُدي أبو جمل منفذي الهجوم الذي يعد تطورا لافتا في نوعية الهجمات ضد الإسرائيليين.

نتنياهو توعد بالرد "بقبضة حديدية" على هجمات الفلسطينيين (رويترز)

توعد إسرائيلي
في المقابل، توعد نتنياهو بأن إسرائيل سترد "بقبضة حديدية"، وبأنه أمر بهدم منزلي منفذي الهجوم على الكنيس.

وأضاف في ختام اجتماع أمني ترأسه أن إسرائيل في ذروة معركة على القدس لكنها ستنتصر فيها، على حد تعبيره.

وبدأت سلطات الاحتلال إجراءات أمنية غيرَ مسبوقة في  القرى والأحياء المحيطة بالقدس الشرقية المحتلة، وقررت تفعيل قانون الطوارئ فيها.

كما أعلن نتنياهو سلسلة إجراءات لمواجهة الأوضاع الأمنية في القدس والتعاملِ معها في ختام اجتماع تشاوري عقده مع كبار قادة الأجهزة الأمنية.

من جهته، أكد وزير الأمن الداخلي إسحاق اهرونوفيتش أن إسرائيل ستخفف القيود على حمل الأسلحة للإسرائيليين "للدفاع عن النفس".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

التعليقات