قالت اللجنة العليا لانتفاضة السجون في مصر إن أكثر من 19 ألف معتقل سياسي دخلوا في إضراب عن الطعام، ضمن ما أسموه الموجة الثالثة لانتفاضة السجون.

وأكدت اللجنة في بيانها أن الإضراب شمل حتى الآن 76 سجنا ومقر احتجاز في أنحاء الجمهورية.

وأضاف البيان أن 12 ألف أسرة أعلنت تضامنها مع ذويهم المعتقلين، بإجمالي نحو 65 ألف شخص، أعلنوا الدخول في إضراب عن الطعام تضامنا مع الانتفاضة.

وأكد البيان أن الانتفاضة تأتي بعد وفاة أكثر من تسعين معتقلا، بسبب الإهمال الطبي والتعذيب، واعتقال مئات السيدات والأطفال، وأنها ستستمر لحين وقف التعذيب والممارسات الإرهابية في حقهم.

وكان أكثر من عشرين ألف معتقل في 42 سجنا ومركز احتجاز على مستوى البلاد قد أعلنوا قبل أشهر بدء ما وصفوه بـ"تحركات ثورية ضد جرائم الانقلاب والمعاملة غير الإنسانية التي يلقاها المعارضون في السجون".

وجاء في بيان لهم أن أكثر من 21 معتقلا قضوا داخل السجون نتيجة "التعذيب الوحشي داخل سلخانات التعذيب الوحشي في السجون المدنية والعسكرية ومقار الاحتجاز غير القانونية"، مشيرا إلى تردي الحالة الصحية لـ618 معتقلا بينهم حالات خطيرة.

يشار إلى أن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب أشار في إحصائية أصدرها مؤخرا إلى أن السجون المصرية تعج بما يزيد على عشرين ألف معتقل.

المصدر : الجزيرة