اختطفت جماعة الحوثي نشطاء في مدينة الحديدة على البحر الأحمر، بينما تظاهر عدد من النشطاء في محافظة إب بوسط البلاد للمطالبة برحيل المليشيات الحوثية وعودة سيطرة الدولة على المؤسسات.

وقالت مصادر محلية إن جماعة الحوثي اختطفوا الناشط طارق سرور منسق مجلس شباب الثورة السلمية في الحديدة، وماهر الصلوي رئيس تكتل الشباب المستقل في نفس المحافظة، وسالم بافقيه, واقتادوهم إلى مكان مجهول.

وردا على عمليات الاختطاف نفّذ عشرات من الشباب وقفة احتجاجية أمام مبنى شرطة الحديدة، وأمام منزل المحافظ للمطالبة بإطلاق المخطوفين, وردد المشاركون في الوقفة شعارات تطالب بالحرية وخروج المسلحين من المحافظة، وقيام الأجهزة الأمنية بدورها.

وفي الأسابيع الماضية، سيطر مسلحو جماعة الحوثي على عدة مناطق إستراتيجية بمحافظة الحُدَيْدة، بينها المطار المدني والعسكري، والميناء الرئيسي للمدينة.

وفي محافظة إب وسط اليمن، طالب محتجون برحيل المليشيات والجماعات المسلحة عن المحافظة, ودعا النشطاء في وقفة احتجاجية أمام مبنى المحافظة، الحكومة اليمنية إلى بسط نفوذها في البلاد، والتحقيق في جرائم اختطاف المواطنين من قبل مسلحين في الأيام الماضية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر محلية في إب أن العشرات نفذوا وقفة احتجاجية أمام المحافظة للضغط على السلطات المحلية لتتولى تسلم جميع المهام الأمنية والخدمية في المدينة بدلا من مليشيات الحوثيين التي سيطرت على المدينة.

وأضاف المصدر أن الاحتجاجات تصاعدت بعد انتشار المسلحين الحوثيين في شوارع المدينة وبث حالة من الرعب في صفوف الأهالي, وقيام الجماعة باعتقال موظف بمكتب التربية وإمام مسجد بتهمة التحريض ضد الجماعة.

يشار إلى أن جماعة الحوثي تسيطر منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي على العاصمة صنعاء، ورغم توقيع اتفاق "السلم والشراكة" والملحق الأمني الخاص بالاتفاق الذي يقضي بسحب مسلحي الجماعة من صنعاء، يواصل الحوثيون تقدمهم نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات