شهدت الساعات الأخيرة تطورات متلاحقة في مدينة القدس المحتلة، فقد اقتحمت قوات الاحتلال حي صور باهر الملاصق لحي جبل المكبّر في المدينة المحتلة، بعد مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية بعدد من المناطق.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز على الشبان الفلسطينيين، وقد عشرات داخل منازلهم بحالات اختناق. وقد استخدمت قوات الاحتلال ما يعرف بوحدة المستعربين لتنفيذ حملة اعتقالات واسعة.

وفي هذه التطورات المتسارعة أفاد مراسل الجزيرة نت بأن شابا فلسطينيا أصيب برصاص حي في الفك بعد أن أطلق عليه عدد من المستوطنين النار بالقرب من قرية بيتين شمال مدينة رام الله.

وقالت مصادر طبية للجزيرة إن الشاب تم نقله إلى مستشفى رام الله لتلقي العلاج و وصفت حالته بالمتوسطة.

وقال شهود عيان أيضا إن مستوطنين تعرّضوا للشاب فادي رضوان قرب منزله في حي المصرارة بالقدس المحتلة وطعنوه بسكين ثم لاذوا بالفرار.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن سيارة إسعاف نقلت الشاب الفلسطيني إلى مستشفى هداسا عين كارم لتلقي العلاج، وأوضحت أن رضوان أصيب بجروح في قدمه ويخضع حاليا للعلاج. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها شرعت في التحقيق في بلاغ تقدم به رضوان.

من جانبها قالت صحيفة "إسرائيل اليوم" إن مستوطنا إسرائيليا تعرض للطعن مساء اليوم في القدس، في حين لم يصدر بيان عن الشرطة الإسرائيلية عن الحادث.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية عن إصابة شرطيين بجروح جراء رشقهما بالحجارة قرب إحدى بوابات المسجد الأقصى مساء اليوم.

video

وفي بيان نقلته الإذاعة الإسرائيلية، قالت الشرطة إن شرطيين أصيبا بجروح طفيفة "نتيجة إلقاء شبان عرب الحجارة باتجاههما قرب إحدى البوابات المؤدية الى الحرم القدسي الشريف (لم تحددها) ولاذ المعتدون بالفرار".

وأفاد شهود عيان بأن مواجهات اندلعت في منطقة جبل المكبر ووادي الجوز وبلدة أبوديس بالقدس، بين شبان فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وقد أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق جراء قنابل الغاز والرصاص المعدني الذي أطلقه جنود الاحتلال في المواجهات التي اندلعت في حي جبل المكبر. وقد طوقت قوات الاحتلال مداخل الحي المطوق أصلا بالأحياء اليهودية.

كما أصيب سبعة مواطنين بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الاسرائيلي قرب بلدة الرام شمال مدينة القدس المحتلة.

يأتي ذلك بينما يتجمهر الشبان للتصدي لقوات الاحتلال خشية إدخال جرافات لهدم منزلين للشهيدين غسان وعدي أبو الجمل منفذي العملية التي أدت إلى مقتل خمسة إسرائيليين، وإصابة ثمانية آخرين أربعة منهم في حالة خطيرة في كنيس يهودي بالقدس الغربية.

وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من مقتل خمسة إسرائيليين، وإصابة ثمانية آخرين -أربعة منهم في حالة خطيرة- في هجوم لفلسطينيين على كنيس في القدس الغربية. واستشهد الفلسطينيان في اشتباك مع الشرطة الإسرائيلية.

وأعلنت "كتائب الشهيد أبو علي مصطفى" الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن منفذي الهجوم من أعضائها.

وفي الأسابيع الماضية نفذ فلسطينيون هجمات ضد أهداف إسرائيلية في عدة مواقع أسفرت عن قتلى وجرحى.

وتشهد الأحياء الفلسطينية في كل من القدس الشرقية والضفة الغربية مواجهات مع القوات الإسرائيلية منذ عدة أشهر، احتجاجا على السياسة الإسرائيلية والاعتقالات شبه اليومية في صفوف الفلسطينيين، والاقتحامات للمسجد الأقصى من قبل المستوطنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات