أعلن جهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج اليوم الثلاثاء عن ترتيبات لإطلاق سراح 27 سودانيا موقوفين بسجون الأردن بسبب مخالفتهم قوانين الهجرة والإقامة بالمملكة، وترحيلهم إلى بلادهم.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) عن مديرة إدارة العودة الطوعية وقضايا العمل بجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج (حكومي) هويدا عوض نجدي أن هناك ترتيبات مع المنظمة الدولية للهجرة لترحيل 27 سودانيا من المخالفين لإجراءات الهجرة والإقامة بالأردن إلى بلدهم خلال الأيام القليلة القادمة. 

وأوضحت أنها وقفت خلال زيارتها للأردن التي استغرقت أياما عدة قبل عودتها إلى الخرطوم أمس الاثنين، على أوضاع الجالية السودانية بالأردن واحتياجاتها، مشيرة إلى أنها التقت خلال الزيارة عددا من المسؤولين والمنظمات الأردنية بغرض التنسيق لإطلاق سراح السودانيين الموقوفين هناك.

وأعلنت نجدي عن موافقة "مركز العدل" في الأردن -وهو منظمة قانونية تطوعية- على تقديم العون القانوني للسودانيين الموقوفين في السجون الأردنية.

ووجّه مجلس الوزراء السوداني مؤخرا السلطات المختصة بإجراء حصر للسودانيين الموجودين في السجون خارج البلاد وتحديد عقوباتهم وأسبابها تمهيدا لمعالجتها، إلا أنه حتى اليوم لم تصدر أية إحصائيات رسمية لعدد هؤلاء.

وفي أغسطس/آب الماضي، كشفت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان السوداني عن وجود أعداد كبيرة من السودانيين الموقوفين في عدد من الدول العربية بسبب قضايا جنائية مالية وديات شرعية عجزوا عن سدادها، بحسب تصريحات لمسؤولين في اللجنة.

كما كشف الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج كرار التهامي في تصريحات له مؤخرا عن وجود 7 آلاف سجين سوداني داخل سجون المملكة العربية السعودية وحدها، وفق إحصائية رسمية.

وزارة الصحة السودانية أعلنت مؤخرا هجرة 55% من الكوادر الطبية (الجزيرة-أرشيف)

هجرة واسعة
وشهدت السنوات التي أعقبت انفصال دولة جنوب السودان، هجرة واسعة للسودانيين بحثا عن العمل في الخارج بعد تدهور اقتصاد البلاد لفقدانه ثلثي إنتاجه النفطي.

يذكر أن وزارة الصحة السودانية أعلنت مؤخرا عن هجرة 55% من الكوادر الطبية، مشيرة إلى تزايد مغادرة الكوادر الطبية بنحو فاق تلك العاملة بالبلاد، مما دفع الوزارة للإعلان عن حاجتها لتوظيف أكثر من 6 آلاف طبيب.

ويرى مراقبون أن هجرة الأطباء السودانيين دافعها الظروف الاقتصادية المعقدة، وضعف أجور الأطباء في البلاد، إضافة لعدم وجود مناخ ملائم لاستقرارهم.

ويبلغ عدد الأطباء المسجلين بالمجلس الطبي السوداني حتى أبريل/نيسان من العام الماضي -وفق آخر إحصاءات رسمية متاحة- 41 ألفا و812 طبيبا.

ومن أبرز الدول التي يهاجر إليها الأطباء السودانيون السعودية والإمارات وليبيا وبريطانيا، بحسب إحصاءات رسمية.

ويقدر عدد السودانيين بالخارج بنحو 7 ملايين شخص بخلاف أكثر من 38 مليون شخص موجودين داخل البلاد، بحسب إحصائيات غير رسمية.

المصدر : وكالة الأناضول