سقط عشرات القتلى والجرحى جراء إلقاء الطيران المروحي للنظام السوري براميل متفجرة على منطقة قبر الإنجليزي بريف حلب، بعد مجزرة أمس بمدينة الباب بريف المدينة، فيما قصفت مدفعية قوات النظام بعنف مدينة دوما في ريف دمشق.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن حصيلة ضحايا القصف المروحي لطيران النظام على منطقة قبر الإنجليزي في بلدة كفر حمرة بلغ 14 قتيلا وأكثر من 30 جريحا بينهم أطفال.

وأفادت بأن ثلاث حافلات نقل عام وسيارة إسعاف وشاحنة احترقت جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على المنطقة.

من جهتها أكدت منظمة إسعاف بلا حدود وناشطون أن 20 قتيلا و65 جريحا جميعهم من المدنيين سقطوا جراء إلقاء الطيران المروحي للنظام براميل متفجرة على مدينة الباب بريف حلب أمس الاثنين.

وعلى صعيد متصل أشارت لجان التنسيق في حلب إلى اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط المخابرات الجوية بحلب.

مقاتلون من المعارضة السورية على إحدى الجبهات في درعا (رويترز-أرشيف)

معارك الغوطة ودرعا
وفي ريف دمشق تتواصل المعارك العنيقة، حيث قصفت قوات النظام مدينة دوما في الغوطة الشرقية بعدد من قذائف المدفعية الثقيلة مستهدفة سوق المدينة الواقع وسطها وبعض الأحياء السكنية المجاورة مما أدى لسقوط عدد من الجرحى.

كما دارت اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام على أطراف حي جوبر وعلى أطراف مدينة معضمية الشام بريف دمشق، كما أكدت مصادر المعارضة سقوط صاروخ أرض أرض على قرية بالا في الغوطة الشرقية.

وفي درعا استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة بلدة عتمان بريف المدينة، كما قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدة دير العدس بريف درعا.

وكانت كتائب المعارضة قد أعلنت أمس تصديها لمحاولة قوات النظام استعادة السيطرة على مناطق بمدينة درعا مما أدى لسقوط عدد من القتلى من الطرفين.

كما أعلنت كتائب المعارضة في القنيطرة من جهتها بدء معركة "نصر من الله وفتح قريب" في القنيطرة، التي تهدف إلى تحرير مدينة البعث وخان أرنبة آخر معاقل قوات النظام في محافظة القنيطرة، وذلك لفتح الطريق إلى العاصمة دمشق.

المصدر : الجزيرة + وكالات