واصلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الموجودة على بوابات المسجد الأقصى في القدس الشرقية اليوم الاثنين منع النساء من كل الأعمار من دخول المسجد لليوم الثاني على التوالي، في حين اقتحم عدد من المستوطنين باحات المسجد صباح اليوم.

وقال مسؤول في إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس إن الشرطة الإسرائيلية منعت منذ صباح اليوم النساء من كل الأعمار من دخول المسجد، في الوقت الذي سمحت فيه للرجال بالدخول.

وأوضح أن عددا من النساء يرابطن أمام بوابات المسجد ويطالبن بدخوله، في وقت لم يصدر أي توضيح عن شرطة الاحتلال عن سبب منع النساء من دخول المسجد.

وفتحت الشرطة الإسرائيلية في يوم الجمعة الماضي المسجد أمام المصلين من سكان القدس الشرقية والمدن والقرى العربية الفلسطينية في إسرائيل حيث أدى أربعون ألفا الصلاة.

ولكن الشرطة الإسرائيلية منعت أمس النساء من دخول المسجد حتى ما بعد صلاة الظهر دون سبب معروف، مما اضطرهن لأداء الصلاة في الشوارع القريبة من بوابات المسجد قبل السماح لهن بالدخول بعد صلاة الظهر.

وكان موضوع المسجد الأقصى ضمن المباحثات التي جرت الخميس الماضي في العاصمة الأردنية عمان بين الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأميركي جون كيري.

في سياق مواز، أشار أحد حراس المسجد إلى أن نحو عشرة مستوطنين إسرائيليين اقتحموا باحات المسجد صباح اليوم بحراسة الشرطة الإسرائيلية عبر باب المغاربة -إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد- بحراسة الشرطة.

المصدر : وكالة الأناضول