قال المتحدث باسم الجيش المصري إن قوات الأمن قتلت ثلاثة مسلحين واعتقلت 23 آخرين خلال هجماتها المتواصلة على ما وصفها بـ"أوكار التكفيريين" في شمال سيناء.

وأشار المتحدث إلى أن المعتقلين ينتمون إلى محافظات مختلفة منها شمال سيناء والإسماعيلية وبورسعيد والدقهلية.

وفي الإسماعلية، قالت أجهزة الأمن في وزارة الداخلية المصرية إنها ضبطت -بالاشتراك مع القوات المسلحة- "خلية إرهابية" تابعة لأنصار بيت المقدس في منطقة سامي سعد بعد تبادل لإطلاق الرصاص، وأوضحت أن أحد المسلحين قتل واعتقل ثلاثة آخرون، كما أصيب ضابط شرطة ومجند في الاشتباكات.

وتنشط جماعة أنصار بيت المقدس في محافظة شمال سيناء بشكل أساسي وفي بعض المحافظات الأخرى، وتستهدف شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية.

وتحول اسم حساب منسوب للجماعة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" يوم الجمعة إلى "ولاية سيناء"، وذلك بعد إعلان الجماعة مبايعتها لـتنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في محكمة عابدين وسط القاهرة، قضت في 14 أبريل/نيسان الماضي بإلزام الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور باعتبار جماعة أنصار بيت المقدس "منظمة إرهابية"، وذلك بعد أيام من إعلان الخارجية الأميركية الجماعة التي تأسست في مصر عام 2011، "منظمة إرهابية دولية" يحظر التعامل معها.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة بدأتها في سبتمبر/أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية" و"الإجرامية" في عدد من المحافظات وعلى رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر الشرطة والجيش.

المصدر : الجزيرة + وكالات