تواصلت الليلة الماضية المظاهرات المناهضة للانقلاب في مدن مصرية مختلفة، فقد خرجت مسيرتان ليليتان في منطقتي منيا القمح والعاشر من رمضان في محافظة الشرقية، تنديدا بالانقلاب العسكري وتضامنا مع المعتقلين ضمن فعاليات "عودوا لثكناتكم".

وفي مدينة بني سويف، خرجت مظاهرة أخرى مناهضة للانقلاب، طالبت بإنهاء الانتهاكات بحق رافضي حكم العسكر، ووقف ما وصفته بالقمع الممنهج، ورفع يد ‏الأمن عن الجامعات وإطلاق ‏الحريات. كما طالب المتظاهرون بالقصاص لدماء القتلى.

وكان يوم أمس الأحد قد شهد خروج عدد من المظاهرات المناهضة للانقلاب في مدن مصرية مختلفة، ففي شرق القاهرة خرجت مسيرة في منطقة عين شمس طالب خلالها المشاركون بالإفراج عن المعتقلين.

وفي مظاهرة في منطقة حلوان جنوب القاهرة، انتقد المتظاهرون ممارسات الشرطة التي وصفوها بالقمعية.

كما خرجت في منطقة فيصل بمحافظة الجيزة مظاهرة مناوئة للانقلاب، طالب فيها المتظاهرون بإنهاء حكم العسكر وعودة الجيش لثكناته، كما رفعوا شعارات رابعة وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين الرافضين للانقلاب.

ومن جهته نظم تحالف دعم الشرعية في الإسكندرية ست مسيرات تضامنا مع المعتقلين في انتفاضة السجون الثالثة. وطالب المشاركون في هذه المسيرات بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين. ووقف ما أسموه عمليات التعذيب الممنهج في أماكن الاحتجاز ومحاسبة مرتكبيها.

ترسيم الحدود
في سياق آخر، استعرض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي -خلال اجتماعه بكل من رئيس الحكومة إبراهيم محلب، ووزير التنمية المحلية عادل لبيب- المقترح النهائي لترسيم الحدود الإدارية المستقبلية للمحافظات.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية إن السيسي أكد أهمية إدخال كافة المرافق والخدمات المتطورة إلى المناطق التي سيُعاد ترسيمها.

وقد أثار التقسيم المقترح جدلا كبيرا حول جدواه في ظل الأعباء الإدارية المترتبة على استحداث خمس محافظات وثلاثة أقاليم جديدة.

المصدر : الجزيرة