ذكرت وكالة أنباء الشرق ألأوسط المصرية الرسمية أن مصر ستزيد عمق المنطقة العازلة على حدود قطاع غزة من 500 متر إلى كيلومتر.

وقالت الوكالة إن مصر قررت زيادة عمق المنطقة "من 500 متر إلى ألف متر كمرحلة ثانية وصولا إلى تحقيق الأمن القومى للبلاد خاصة مع اكتشاف أنفاق تحت الأرض تبلغ أطوالها 800 إلى ألف متر". 

من جهة ثانية ذكرت الوكالة المصرية أن عناصر حرس الحدود المصرية تمكنوا من اكتشاف وتدمير 12 فتحة نفق جديدة على الشريط الحدودي في رفح.

في هذه الأثناء واصلت قوات حرس الحدود بالجيش المصري دهم وتدمير وإخلاء منازل مواطنين على الشريط الحدودي برفح المصرية.

وكان الجيش المصري قد أمر أواخر الشهر الماضي السكان الذين يقطنون قرب الحدود مع قطاع غزة بإخلاء منازلهم تمهيدا لتدميرها،

وقالت مصادر مطلعة في شبه جزيرة سيناء وقتها إن السلطات المصرية أبلغت سكان الشريط الحدودي مع رفح بضرورة إخلاء منازلهم لوقوعها في منطقة عسكرية, وفقا للقرارات التي اتُخذت لمكافحة الإرهاب.

وأوضحت المصادر أن الحملة الأمنية والعسكرية هناك ترافقت مع حملة لإخلاء منازل السكان في الشريط الحدودي. ويبلغ إجمالي عدد هذه المنازل نحو تسعمائة منزل.

وجاء ذلك بعد أن تعرضت نقطة عسكرية بمحافظة شمال سيناء، في 24 سبتمبر/أيلول الماضي لهجوم من مسلحين أسفر عن سقوط 31 قتيلا، وثلاثين مصابا من الجيش وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد ثلاثة أيام، وفرض حالة طوارئ لثلاثة أشهر بالتزامن مع حظر للتجوال طوال ساعات الليل بمناطق في شمال سيناء.

المصدر : الجزيرة + وكالات