أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأحد عن عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في رام الله أحمد عبد العزيز مبارك، بعد اعتقال إداري استمر خمسة أشهر.

ووصل مبارك عقب الإفراج عنه إلى مدينة رام الله، حيث كان في استقباله أفراد عائلته ومناصرون لحركة حماس.

وكان النائب مبارك قد اعتقل منتصف يونيو/حزيران الماضي أثناء حملة شنها جيش الاحتلال إثر العثور على جثث ثلاثة مستوطنين قرب مدينة الخليل.

واتخذت الحكومة الإسرائيلية حادث قتل المستوطنين الثلاثة ذريعة لشن حرب على قطاع غزة بدأها يوم 8 يوليو/تموز وتوقفت يوم 26 أغسطس/آب الماضي, وأوقعت نحو 2200 شهيد و11 ألف جريح.

يذكر أن 23 من نواب المجلس التشريعي بالإضافة إلى وزيرين فلسطينيين ما زالوا في سجون الاحتلال.

وفي يوليو/تموز الماضي, تم الإفراج عن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك بعدما قضى ستة أشهر رهن الاعتقال الإداري.

وبعد حوادث الطعن والدهس التي استهدفت مؤخرا إسرائيليين في القدس المحتلة وتل أبيب والضفة الغربية, هددت الحكومة الإسرائيلية بتصعيد حملة الاعتقالات ضد أعضاء في حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالضفة.

المصدر : الجزيرة