أعلنت الحكومة الليبية مدينة بنغازي شرقي البلاد "منكوبة"، وهو الإعلان نفسه الذي ردده مجلس النواب المنحل في طبرق، غير أن الأخير علل ذلك بأعمال الإرهاب والترويع.

فقد وصف رئيس حكومة الإنقاذ الليبية عمر الحاسي الوضع الإنساني في بنغازي بأنه "كارثي"، وذلك لما تشهده من تدمير وشلل تام في مرافق الحياة.

وقال الحاسي في مؤتمر صحفي في العاصمة طرابلس، إن حكومتَه مُلزَمَة باتخاذ إجراءات لإنقاذ المدنيين هناك وحماية ممتلكاتهم، ودعا منظمة الصليب الأحمر الدولية لإنقاذ بنغازي، وفتحِ ممرات آمنة للمدنيين.

وبالتزامن مع ذلك، أعلن مجلس النواب المنحل (في طبرق) مدينة بنغازي أيضا منكوبة "بسبب الإرهاب وأفعاله الترويعية والتخريبية والعشوائية، واتخاذه من المدنيين دروعا بشرية مما نجم عنه تدمير كافة الأملاك العامة والخاصة".

كما دعا المجلس "المجتمع الدولي ولجنة العقوبات إلى "تحمل مسؤولياتهم" ومنع وصول السلاح والمقاتلين "المتطرفين الفارين من الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية إلى بنغازي عبر منافذ مصراتة".

وتشهد مدينة بنغازي اشتباكات مسلحه في عدة مناطق كانت قد بدأت منتصف الشهر الماضي بين قوات حفتر الذي أطلق "عملية الكرامة" منذ مايو/أيار الماضي ويدعمها البرلمان المنحل، ضد من يسميهم الإرهابيين.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات