اندلعت اشتباكات مسلحة اليوم الأحد بين قوات من الجيش اليمني ومسلحين في محافظة مأرب شرقي البلاد إثر تفجير أنبوب لتصدير النفط.

وقال المصدر للموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع إن "اشتباكات اندلعت في مديرية وادي عبيدة في محافظة مأرب بين قوات من الجيش وعناصر تخريبية قامت بوضع كمائن لناقلات تقل توربينات خاصة بتوليد الطاقة الكهربائية في محطة مأرب الغازية بغرض الاستيلاء عليها".

وأضاف أن قوات الجيش طلبت تعزيزات من اللواء 14 مدرع واللواء 107 مشاة التابعين للجيش، وتمت السيطرة على الموقف وإيصال التوربينات إلى موقعها بسلام بعد إحباط محاولة الاستيلاء عليها.

وأشار إلى أن عدداً من المسلحين أصيبوا خلال الاشتباكات قبل انسحابهم إلى منطقة الدماشقة في المديرية ذاتها وفجروا أنبوب النفط عند الكيلومتر 37 في المنطقة. وأوضح أن قوات الجيش تعقبت المسلحين دون أن يوضح هوياتهم.

وفي وقت سابق اليوم، قال مسؤول محلي إن مسلحين قبليين (لم يحدد هوياتهم) فجروا أنبوباً رئيسيا لتصدير النفط الخام في منطقة الدماشقة التابعة لمديرية وادي عبيدة في محافظة مأرب، مشيرا إلى أن عملية التفجير تمت بإطلاق النار باتجاه الأنبوب من قبل المسلحين.

وتتكرر عمليات تفجير أنبوب النفط في مناطق قبلية شمال وشرق اليمن للضغط على السلطات للمطالبة بإفراج عن سجناء أو وظائف حكومية أو مبالغ مالية، في ظل عجز السلطات الأمنية عن توفير الحماية للأنبوب الذي يصدر النفط الخام إلى ميناء "رأس عيسى" على ساحل البحر الأحمر.

المصدر : وكالة الأناضول