تبنى مقاتلون من حركة الشباب المجاهدين في الصومال إطلاق قذائف مورتر على قصر الرئاسة في العاصمة مقديشو اليوم الأحد، بينما نفت الحكومة الصومالية والشرطة سقوط أي من القذائف داخل القصر الرئاسي.

وقال أبو مصعب المتحدث باسم العمليات التي تشنها حركة الشباب لوكالة رويترز، إنه تم إطلاق عدة قذائف مورتر على قصر الرئاسة، مضيفا "استهدفنا القصر لأنه مقر الحكومة، وجميع المسؤولين الكبار موجودون هناك".

وفي ذات الوقت قال مسؤولون في الحكومة إن قذائف المورتر لم تسبب أية أضرار، ولم تسقط على القصر. وأضاف ضابط في الشرطة أن القذائف سقطت خارج القصر الرئاسي.

وكان مقاتلون من حركة الشباب هاجموا قصر الرئاسة يوم 8 يوليو/تموز الماضي، ولكن قوات الأمن صدتهم. ولم يكن الرئيس في القصر وقتها، كما لم يتضح إن كان الرئيس في القصر وقت وقوع هجوم اليوم.

هجوم بمفخخة
وفي سياق ذي صلة أعلنت الشرطة الصومالية أن هجوما بواسطة سيارة مفخخة أسفر عن سقوط جريحين في وسط العاصمة مقديشو. وأفاد شهود عيان بسقوط قتيل في الانفجار الذي وقع أمام فندق في شارع مكة المكرمة الإستراتيجي وسط العاصمة.

وأدى الحادث -بحسب الشهود- إلى إصابة شخص ومقتل آخر بخلاف المهاجم الذي تفحم داخل السيارة، في حصيلة أولية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، إلا أن حركة الشباب توعدت مرارا بتصعيد هجماتها ضد الحكومة الصومالية والقوات الأفريقية في البلاد.

المصدر : وكالات