ديمبسي يدعو لوحدة سنية شيعية لمواجهة تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2014/11/16 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/16 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/24 هـ

ديمبسي يدعو لوحدة سنية شيعية لمواجهة تنظيم الدولة

العبادي (يمين) خلال لقائه ديمبسي أمس طالب بتسريع تجهيز العراق بالطائرات (رويترز)
العبادي (يمين) خلال لقائه ديمبسي أمس طالب بتسريع تجهيز العراق بالطائرات (رويترز)

قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي إن القوة العسكرية لن تقضي على تنظيم الدولة الإسلامية ما لم تنجح الحكومة العراقية في إنهاء الانقسام بين السنة والشيعة في البلاد. فيما قال مسؤول مقرب من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الأحد، إن الأخير رفض أمس عرضا أميركيا لإشراك قوات قتالية أميركية في المعارك ضد تنظيم الدولة.

وكان ديمبسي أجرى محادثات في العاصمة العراقية بغداد وفي أربيل بإقليم كردستان العراق مع المسؤولين العراقيين والأكراد، تركزت على تنسيق الجهود في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي بغداد كذلك التقى ديمبسي الجنود الأميركيين الذين يبلغ تعدادهم حاليا 1400 عنصر، وقال لهم إن المعركة ضد تنظيم الدولة "بدأت تؤتي ثمارها"، لكنه توقع حملة مطولة تستمر عدة سنوات.

وأضاف ديمبسي لمجموعة من مشاة البحرية في السفارة الأميركية في بغداد، أن القوة العسكرية لن تقضي على التنظيم، ما لم تنجح الحكومة العراقية في إنهاء الانقسام بين السنة والشيعة في البلاد.

ويزور ديمبسي العراق للمرة الأولى منذ أن أمر الرئيس الأميركي باراك أوباما بعودة القوات الأميركية إلى البلد الذي انسحبت منه عام 2011 وذلك لمواجهة تقدم مسلحي تنظيم الدولة.

وأجاز أوباما الأسبوع الماضي مضاعفة عدد القوات البرية الأميركية في العراق لتصل إلى 3100مع توسع الجيش في نشر مستشاريه العسكريين، بعدما أبطأت الضربات الجوية الأميركية تقدم تنظيم الدولة.

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني (يمين) خلال لقائه ديمبسي (رويترز)

عرض أميركي
في سياق متصل نقلت وكالة الأناضول عن المسؤول العراقي الذي رفض الكشف عن هويته أن رئيس الأركان الأميركي عرض أمس السبت خلال لقائه العبادي إشراك قوات قتالية أميركية في المعارك التي ستنطلق قريبا في محافظة نينوى والشريط الحدودي مع سوريا ضد عناصر تنظيم الدولة.

وبحسب المسؤول فإن "فكرة رئيس الأركان الأميركي التي طرحها تتضمن مساندة قطعات الجيش العراقي في تقدمها باتجاه الموصل -المعقل الرئيس لتنظيم الدولة- واستعادة السيطرة على الحدود البرية مع سوريا وهي وفقا لرؤية واشنطن ستكون صعبة على القوات العراقية من دون مساندة برية أميركية".

وفي رده على هذا العرض أبلغ العبادي ديمبسي أن العراق لا يحتاج إلى تواجد عسكري بري في ظل التقدم الذي حققته القوات الأمنية وعناصر الحشد الشعبي وأبناء العشائر"، مطالبا بالإسراع بعقود التسليح المبرمة بينهما، إضافة إلى التسريع في تجهيزه بالطائرات مع زيادة الغطاء الجوي الغربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات