اتفق قادة دول مجلس التعاون الخليجي على عودة سفراء السعودية والبحرين والإمارات إلى الدوحة، وعلى عقد القمة الاعتيادية للمجلس في الدوحة في ديسمبر/كانون أول المقبل.

وجاء هذا الاتفاق خلال اجتماع عقده قادة المجلس مساء اليوم في العاصمة السعودية الرياض.

ولم يعلن من قبل عن هذا الاجتماع غير أن الإعلام المحلي في السعودية كان ذكر الأسبوع الماضي أنه يُتوقع أن يعقد قادة دول المجلس الست اجتماعا قبل قمتهم السنوية التي ستعقد في الدوحة يومي 9 و10 ديسمبر/كانون الأول المقبل، في محاولة للتغلب على الخلافات داخل المجلس.

وقاد الشيخ الصباح جهود الوساطة لرأب الخلافات بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى. وكانت السعودية والإمارات والبحرين قد سحبت سفراءها من الدوحة في مارس/آذار الماضي.

وأعرب رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم عن تفاؤله بنجاح المساعي التي يقودها الشيخ الصباح "بهدف رأب الصدع بين دول مجلس التعاون الخليجي"، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وقال الغانم "نتمنى أن ينتهي اجتماع الرياض اليوم نهاية سعيدة تعزز مسيرة مجلس التعاون".

المصدر : الفرنسية