المعارضة السورية توسّع نطاق القتال بريف درعا
آخر تحديث: 2014/11/15 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/15 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/23 هـ

المعارضة السورية توسّع نطاق القتال بريف درعا

قال ناشطون إن فصائل سورية معارضة وسّعت اليوم السبت نطاق القتال في درعا (جنوبي سوريا) بخوضها أربع معارك متزامنة في محاولة للوصول إلى ريف دمشق الغربي، في حين تواصلت الغارات والاشتباكات في مناطق أخرى، بينها حلب (شمالي البلاد).

وأفادت شبكة شام بأن المعارضة سيطرت اليوم بالكامل على بلدة "الدلي" في ريف درعا الشمالي الغربي بعد اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية، كما تخوض هذه الفصائل -وبينها جبهة النصرة- اشتباكات على أطراف مدينة الشيخ مسكين بهدف السيطرة على اللواء 82.

كما اندلعت اشتباكات بين قوات المعارضة والنظام على حاجز خربة عين عفا-تل عرين، في حين تخوض قوات المعارضة معركة تحت اسم "فضربَ الرقاب" للسيطرة على قرى في الريف الشمالي الغربي لدرعا ونقاط عسكرية، وأهمها قرى الدلي والقنية وبرقة.

وأطلقت الفصائل المشاركة في الاشتباكات معركة جديدة اليوم أطلقت عليها "اليوم الموعود"، وتهدف إلى ربط ريف درعا الغربي بريف دمشق الغربي. وتحدث ناشطون عن تقدم للمعارضة في المعركة الجديدة التي تستهدف السيطرة على خربة عين عفا والحاجز الموجود فيها، وتل عريد، ونقاط عسكرية أخرى.

وكانت المعارضة السورية أعلنت عن معركتين بريف درعا، هما: "إذا جاء نصرالله والفتح، و"ادخلوا عليهم الباب". وفي إطار المعارك الأخيرة التي قتل فيها عشرات من مسلحي المعارضة والجنود النظاميين، سيطرت جبهة النصرة وفصائل أخرى على مدينة نوى، كما سيطرت على بعض أجزاء مدينة الشيخ مسكين، وفقا لناشطين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تسعة من مقاتلي المعارضة لقوا حتفهم في الاشتباكات الأحدث بالشيخ مسكين، ودلي، وتل عريد قرب بلدة دير العدس بدرعا.

مقاتلون من الجبهة الإسلامية السورية في منطقة سيفات شمالي حلب (غيتي/الفرنسية)

وفي ريف دمشق، أغار الطيران الحربي السوري اليوم على بلدات في الغوطة الشرقية -بينها زبدين- بالتزامن مع قصف مدفعي لمدينة الزبداني بالغوطة الغربية.

وشملت الغارات والقصف بلدات في ريف حمص وحماة (وسط) وأخرى في إدلب وأحياء بمدينة حلب (شمال)، وفقا للمرصد السوري.

اشتباكات
وفي حلب أيضا، دارت اشتباكات بين القوات السورية المدعومة من حزب الله اللبناني ومقاتلين من جنسيات أخرى من جهة، وبين فصائل معارضة -بينها جبهة النصرة- من جهة أخرى في محيط قريتي حندرات وسيفات (شمالي المدينة)، مشيرا إلى خسائر في الطرفين.

كما دارت اشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات السورية في محيط حقل شاعر للغاز بريف حمص الشرقي، وفي منطقة "حويجة صكر" في دير الزور شرقي سوريا وسط أنباء عن قتلى من الطرفين. 

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية إن الجيش أوقع قتلى وجرحى بين من وصفتهم الوكالة بـ"الإرهابيين" في بلدة عندان (شمالي حلب)، وفي محيط بلدة السفيرة (شرقي المدينة).

وأضافت أن عمليات الجيش أسفرت عن قتل مسلحين آخرين في أحياء بحلب، بينها العامرية، والراموسة، وجمعية الزهراء، والأشرفية، وبني زيد. وتتعرض حلب منذ نهاية العام الماضي لحملة جوية أوقعت مئات القتلى, في حين يحاول الجيش تطويق أحياء المدينة الشرقية الخاضعة للمعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات