أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس في سيناء عن تغيير اسمها إلى "ولاية سيناء"، وذلك بعد وقت قصير من كلمة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي التي أعلن فيها قبول بيعة الجماعات التي بايعته في عدة دول قبل عدة أيام.

فما إن فرغ البغدادي من حديث دعا فيه التنظيمات التي أعلنت مبايعته إلى الانضمام لتنظيم الدولة حتى تحول اسم حساب منسوب إلى جماعة "أنصار بيت المقدس" بمصر على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" إلى اسم ولاية سيناء وعليه علم أسود كتب عليه لا إله إلا الله.

وفوجئ رواد "تويتر" بتغيير اسم حساب جماعة "أنصار بيت المقدس" التي تعتبرها السلطات في مصر إرهابية وأعلنت قبل أيام بيعتها للبغدادي إلى "ولاية سيناء" قبل أن يتم إنشاء حساب جديد بالاسم الجديد. 

وكتبت الجماعة -عبر حسابها على تويتر- بعيد تغيير اسمها "الدعاء بالنصر فقد اقترب موعد الإعلان الرسمي عن فتح ولاية سيناء الإسلامية على يد إخوانكم بجماعة أنصار بيت المقدس وما زالت المعركة مستمرة"، حسب ما اطلع عليه مراسل وكالة الأناضول، في حين كتبت على الحساب الجديد "على بركة الله.. نواصل معكم من جديد".

وكانت الجماعة قد أعلنت في بيان صوتي في 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري "مبايعة الخليفة إبراهيم بن عواد بن إبراهيم القرشي الحسيني (أبو بكر البغدادي) على السمع والطاعة في العسر واليسر، وفي المنشط والمكره، وألا ننازع الأمر أهله إلا أن نرى كفرا بواحا"، حسب ما جاء في البيان.

ويعود ظهور الجماعة -المحسوبة فكريا على تنظيم القاعدة- إلى أغسطس/آب 2011، وتبنت عدة عمليات وقعت عقب عزل الرئيس محمد مرسي، من بينها تفجير خط الغاز بين مصر وإسرائيل، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم في القاهرة، وتفجير مديرية أمن الدقهلية (في دلتا النيل شمالا) في ديسمبر/كانون الأول الماضي مما أسفر وقتها عن مقتل 16 شخصا، بحسب بيان لوزارة الصحة المصرية. 

وكان البغدادي قد أعلن في تسجيل أذيع الخميس عبر منتديات وشبكات جهادية عن تمدد تنظيم الدولة إلى بلدان جديدة مثل السعودية واليمن ومصر وليبيا والجزائر.

كما أعلن قبول بيعة من بايعه في تلك البلدان وإلغاء اسم الجماعات فيها وإعلانها ولايات جديدة تابعة لتنظيم الدولة، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات