ميرفت صادق-رام الله

تمكن العشرات من نشطاء المقاومة الشعبية الفلسطينية من اختراق جدار الفصل العنصري الإسرائيلي الذي يحيط ببلدة قلنديا ويفصلها عن امتدادها داخل ضواحي مدينة القدس المحتلة، وذلك ضمن سلسلة فعاليات انطلقت اليوم الجمعة تحت عنوان "على القدس رايحين".

وقام شبان فلسطينيون ومتضامنون أجانب بمد جسور خشبية لتجاوز جدار الفصل الإسرائيلي والوصول إلى سياج من الأسلاك الشائكة فرضته سلطات الاحتلال الإسرائيلي ليعزل مناطق قلنديا وشمال شرق القدس المحتلة عن مدينتهم.

واستعان نشطاء المقاومة الشعبية بهتاف الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات "على القدس رايحين شهداء بالملايين" لإطلاق سلسلة مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في محيط مدينة القدس وضواحيها.

وتمكن الشبان ظهر الجمعة من قص مقطع من الأسلاك الشائكة على أرض مطار قلنديا قبل أن يتحولوا إلى نقطة اشتباك أخرى في بلدة حزما المجاورة التي تفصلها مستوطنة "معاليه أدوميم" عن مدينة القدس، وهي كبرى المستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة عام 1967.

نشطاء فلسطينيون يخترقون جدار الفصل العنصري شمال القدس المحتلة (الجزيرة)

حق فلسطيني
وقمعت قوات الاحتلال نشطاء العمل الشعبي فور وصولهم بلدة حزما مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح بينهم ناشطة أصيبت بشظايا قنبلة صوتية في رأسها.

وقال الناشط بلجان المقاومة الشعبية في رام الله عبد الله أبو رحمة إن النشطاء حاولوا نقل فعاليات التضامن مع القدس التي تواجه هجمة إسرائيلية شرسة من مراكز المدن في الضفة الغربية إلى بوابات القدس.
 
وأوضح أبو رحمة للجزيرة نت أن العبور إلى أرض مطار قلنديا هو حق فلسطيني يجب تكريسه والتأكيد من خلاله على أن القدس بداخلها وضواحيها أرض فلسطينية فقط.
 
ويسعى نشطاء المقاومة الشعبية، حسب أبو رحمة، إلى استحداث نقاط اشتباك جديدة مع الاحتلال عوضا عن مناطق الاحتكاك التي يوجد فيها الجيش الإسرائيلي بكامل جاهزيته لقمع الفلسطينيين.
 
وقال أبو رحمة إن "القدس عاصمتنا وسندافع عنها بدمائنا ولن نتركها وحدها"، مبينا أن فعاليات الجمعة لكسر الحصار عن مدينة القدس هي بداية لفتح نقاط اشتباك على مسافة تزيد عن أربعين كيلومترا في محيط يفصل القدس عن شمال وجنوب الضفة الغربية، وأشار إلى أن مطار قلنديا يمثل أحد المعابر إلى مدينة القدس.
 
وأقيم مطار قلنديا، واسمه الأصلي مطار القدس الدولي، تحت سلطة الانتداب البريطاني عام 1920 وانتقل لسيطرة الإدارة الأردنية التي حكمت الضفة الغربية حتى عام 1967 حيث وقع تحت الاحتلال الإسرائيلي وسماه الاحتلال "مطار عطروت" إلا أنه أغلق تماما منذ منتصف التسعينيات.

أطفال فلسطينيون يشاركون في فعالية للعبور إلى أراضي شمال القدس المحتلة (الجزيرة)

قمع إسرائيلي
وضمن فعاليات التضامن مع مدينة القدس، اندلعت مواجهات عنيفة على حاجز قلنديا العسكري الإسرائيلي بعد مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة من مخيم قلنديا دعت لها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وشارك بها نشطاء من القوى والفصائل الأخرى.
 
وبمجرد بدء المواجهات استهدف جنود الاحتلال الإسرائيلي طواقم الصحافة الفلسطينية بقنابل الغاز والصوت مما أدى إلى إصابة أحد الصحفيين بجروح.
 
في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، تمكن عشرات النشطاء الفلسطينيين من الوصول إلى حاجز الاحتلال الجنوبي بمدينة القدس للوصول إليها لكن قوات الاحتلال واجهتم بقنابل الغاز والصوت.
 
كما اندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقتي أبو الريش وجبل جوهر في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية بعد مسيرات دعت لها حركة حماس.

المصدر : الجزيرة