شُيعت جنازة الناشطة السياسية زينب مهدي عقب صلاة الجمعة من مسجد السنية بالسيدة زينب وسط القاهرة.

ونظمت جنازة زينب بحضور عدد من النشطاء السياسيين والأهالي وذلك بعدما أذنت النيابة العامة بدفنها بعد استماعها لأقوال أفراد عائلتها الذين أكدوا أنها ماتت منتحرة.

وانتحرت الناشطة شنقا أمس الخميس جراء إصابتها باكتئاب شديد في الفترة السابقة. وفي آخر الرسائل التي بعثتها إلى أحد أصدقائها، عبّرت عن حالة اليأس التي ألمّت بها جراء الأوضاع المتردية في مصر وفقدانِها الأمل في انتصار ثورة 25 يناير.

وكانت زينب ناشطة في جماعة الإخوان المسلمين ثم انضمّت إلى الحملة الرئاسية لرئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح إبان الانتخابات الرئاسية 2012.

المصدر : الجزيرة