أدخل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مستشفى بفرنسا الخميس، دون أن تعرف بعد أي تفاصيل عن أسباب دخوله المستشفى.

وقال مصدر بالشرطة الفرنسية إن بوتفليقة نقل إلى مستشفى بمدينة غرينوبل ولم يتسن الاتصال بمسؤولين جزائريين للتعليق عن الخبر.

وكان بوتفليقة قد أصيب بجلطة دماغية في أوائل عام 2013 عولج على إثرها في مستشفى بفرنسا وعاد بعدها إلى هذا البلد عدة مرات لإجراء فحوص.

والاثنين الماضي التقى الرئيس الجزائري وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بالجزائر حيث تناولا العلاقات الثنائية بين البلدين.

ومنذ إعادة انتخابه في أبريل/نيسان الماضي، لم يظهر الرئيس الجزائري إلا نادرا في التلفزيون وسط استمرار الجدل بشأن قدرته "صحيا" على إدارة شؤون البلاد.

وأثناء أدائه القسم الدستوري لولاية رئاسية رابعة العام الحالي ظهر بوتفليقة على كرسي متحرك، وردد نص القسم بصوت خافت جدا، وتولى قراءة القسم الرئيس الأول للمحكمة العليا سليمان بودي.

المصدر : رويترز