قالت رابطة أهالي المعتقلين في سجن برج العرب في الإسكندرية إن قوات خاصة من الأمن المركزي هاجمت أحد عنابر السجن واعتدت على السجناء.

وأوضحت الرابطة أن قوات الأمن استخدمت قنابل الغاز المدمع وخراطيم المياه والهراوات، واعتدت على المعتقلين بالضرب المبرح.

وأكدت أن الاعتداء على المعتقلين تسبب في إصابة عدد منهم إصابات تتراوح بين متوسطة وخطيرة.

وذكرت الرابطة أن قوات الأمن هددت المعتقلين بالقتل والتصفية في حال مشاركتهم في الإضراب المزمع إجراؤه يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ضمن فعاليات انتفاضة السجون الثالثة.

وحمّلت الرابطة وزير الداخلية ورئيس مصلحة السجون ومدير أمن الإسكندرية ومأمور سجن برج العرب المسؤولية عن حياة وسلامة المعتقلين.

وشهدت العديد من السجون المصرية في يناير/كانون الثاني ومايو/أيار الماضيين موجة إضرابات عن الطعام خاضها معتقلون سياسيون وإعلاميون وناشطون عرفت بانتفاضة السجون، وذلك احتجاجا على انتهاك حقوق السجناء وحرمانهم من محاكمات عادلة.

وقدرت بعض المنظمات الحقوقية عدد المعتقلين في السجون المصرية منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو/تموز 2013 بنحو عشرين ألفا -بينهم نساء وأطفال- موزعين على عدد كبير من السجون. وتواترت الروايات عن تعرض المعتقلين لتعذيب وانتهاكات خطيرة تبدأ منذ اللحظة الأولى لاعتقالهم.

المصدر : الجزيرة