يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء جلسة طارئة عقب تقارير حول إرسال روسيا تعزيزات إلى شرق أوكرانيا، وهو ما تنفيه موسكو، بينما أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية استعداداتها لصد هجوم محتمل من قبل الانفصاليين الموالين لروسيا شرقي البلاد.

وتأتي هذه الجلسة بناء على طلب من الولايات المتحدة بعد أن تحدث حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن دخول أرتال روسية إلى الأراضي الأوكرانية في اليومين الماضيين.

في هذه الأثناء قال وزير الدفاع الأوكراني ستيفان بولتوراك اليوم إن الجيش يستعدّ لعملية عسكرية في شرق البلاد ضد الانفصاليين الموالين لروسيا.

وأضاف بولتوراك أن القوات الحكومية تعيد انتشارها استعدادا لهجوم محتمل من جانب الانفصاليين الذين تلقوا تعزيزات روسية حسب قوله، رغم وقف إطلاق النار الذي جرى الاتفاق عليه بين الجانبين يوم 5 سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان قصف مكثف استهدف صباح اليوم مناطق محيطة بدونيتسك -معقل الانفصاليين- شرقي البلاد، بينها مواقع قرب المطار الذي ما زالت تسيطر عليه القوات الحكومية الأوكرانية.

وفي هذا السياق، أعلن اليوم الأربعاء القائد الأعلى للناتو الجنرال الأميركي فيليب بريدلاف أن الحلف رصد قوافل عسكرية روسية تشمل دبابات ومدفعية وقوات مقاتلة تدخل شرقي أوكرانيا في اليومين الماضيين، وأضاف "ليس لدينا صورة واضحة عن العدد".

وقال بريدلاف إن أكثر ما يثير قلقه هو أن الحدود بين أوكرانيا وروسيا قابلة للاختراق بالكامل، وهي مفتوحة على مصراعيها، وفق تعبيره.

وتزامن هذا التصريح مع ما أفاد به مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أمس الثلاثاء من أن 43 شاحنة عسكرية بدون لوحات تسجيل في طريقها إلى وسط مدينة دونيتسك.

وكان البيت الأبيض قد أعرب عن قلقه من الأنباء بشأن التعزيزات العسكرية، وحذر من أن أي مساع للانفصاليين للسيطرة على مزيد من الأراضي سيكون "انتهاكا سافرا" لاتفاق وقف إطلاق النار.

من جانبه دعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الاثنين روسيا وجميع أطراف النزاع في أوكرانيا إلى احترام اتفاق وقف إطلاق النار، واصفا الوضع في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون شرقي البلاد بأنه "أصبح خطيرا من جديد".

رتل من شاحنات عسكرية بلا لوحات تسجيل
تتجه إلى وسط دونيتسك (أسوشيتد برس)

نفي روسي
غير أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشيكوف أكد -وفق وكالة أنباء إنترفاكس الروسية- أنه لا وجود للجيش الروسي في الأراضي الأوكرانية، مشيرا إلى أنه "لا يوجد أي دليل" يدعم هذه الاتهامات.

وفي هذا السياق، شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لنظيره الأميركي جون كيري في اتصال هاتفي على ضرورة احترام اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم في مينسك (عاصمة روسيا البيضاء).

وسبق ذلك أن اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القوات الأوكرانية بشن قصف مدفعي "متواصل" على المنطقة التي تحطمت فيها الطائرة الماليزية التي كانت تقوم بالرحلة رقم "أم.إتش17" فوق أوكرانيا في يوليو/تموز الماضي، وتمنع بذلك تحقيقا موضوعيا في الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات