استقبل ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز في قصره بالرياض الرئيس العراقي فؤاد معصوم، وذلك عقب وصوله إلى المملكة في زيارة لم يعلن عن مدتها.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إنه تم خلال اللقاء الذي جرى مساء أمس الثلاثاء "بحث تطورات الأحداث على الساحة الإقليمية، وكذلك مجمل المستجدات الدولية، إضافة إلى آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها".

وحضر اللقاء من الجانب السعودي عدد من المسؤولين بينهم وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل، وولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود، والأمين العام لمجلس الأمن الوطني الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز، ورئيس الاستخبارات العامة الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز.

كما حضره من الجانب العراقي وزير الخارجية إبراهيم الجعفري ووزير المالية هوشيار زيباري ووزير الداخلية محمد سالم عبد الحسين ومستشار الأمن الوطني فالح فيصل فهد.

وتعد زيارة معصوم للسعودية الأولى له لدولة عربية منذ توليه مقاليد الحكم في يوليو/تموز الماضي، كما تعد الأولى لمسؤول عراقي بهذا المستوى منذ سنوات.

وتوترت العلاقات بين المملكة والعراق أثناء تولي رئيس الوزراء السابق نوري المالكي رئاسة الحكومة.

وسبق أن اتهمت السعودية حكومة المالكي بممارسة "الإقصاء" بحق السنة، وهو ما ردت عليه بغداد باتهام السعودية بدعم الجماعات المسلحة السنية في العراق.

المصدر : وكالات