قتل ثلاثة من مقاتلي المجلس العسكري في مدينة درنة الليبية إثر غارات شنتها طائرات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وذلك عقب هجوم بسيارة مفخخة استهدفت مدخل قاعدة الأبرق العسكرية التابعة له وأسفرت عن مقتل ثلاثة من ضباطه وجرح ثلاثين آخرين.

وأفاد مراسل الجزيرة في ليبيا -نقلا عن مصادر في المجلس العسكري لمنطقة الجبل الأخضر- بأن ثلاثة من مقاتلي المجلس قتلوا وجُرح اثنان آخران في غارة شنتها طائرة حربية تابعة لحفتر ضمن أربع غارات استهدفت مواقع مقاتلي المجلس في ضواحي مدينة درنة (شرقي البلاد).

وقالت المصادر نفسها إن الطائرات التابعة لحفتر كثّفت غاراتها بعد تنفيذ عملية "انتحارية" استهدفت مدخل قاعدة الأبرق العسكرية التابعة له وأدت إلى مقتل ثلاثة ضباط وجرح أكثر من ثلاثين آخرين.

ويستهدف سلاح الجو التابع للواء حفتر منذ أشهر مواقع وثكنات عسكرية تابعه للثوار بمدينتي بنغازي ودرنة بعد أن بدأ في 16 مايو/أيار الماضي عملية عسكرية أسماها "عملية الكرامة"، قال إنها ضد كتائب الثوار، بعد اتهامه لهم بـ"التطرف والإرهاب والوقوف وراء تردي الأوضاع الأمنية وسلسلة الاغتيالات".

وسبق ذلك انفجار بسيارة مفخخة وقع في شارع دبي -أحد الشوارع الرئيسية بمدينة طبرق الواقعة في أقصى الشرق- وأسفر عن سقوط أربعة قتلى وثلاثين جريحا، حالة أربعة منهم حرجة إلى حد كبير.

وقالت المصادر إن هدوءا حذرا يسود المدينة عقب التفجير، وسط عودة حركة السير إلى طبيعتها في المكان الذي حدث فيه التفجير.

يشار إلى أن مدينة طبرق هي مقر حكومة عبد الله الثني المنبثقة عن البرلمان المنحل بحكم من المحكمة الدستورية، وتحتضن النواب المؤيدين لعملية الكرامة.

وفي مدينة بنغازي (شرقي البلاد) أيضا، انفجرت حقيبة متفجرات في منطقة الحدائق وسط المدينة بالقرب من مقهى الشلال مخلفة أضرارا مادية جسيمة، حسب ما أفاد شهود لوكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات