قال المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية في وقت مبكر اليوم الخميس إن ثمانية من جنود سلاح البحرية فقدوا وأصيب خمسة في هجوم شنته "عناصر إرهابية" على زورق في البحر المتوسط وإنه دمر أربعة قوارب استخدمها المهاجمون وألقى القبض على 32 منهم.

وقال المتحدث في صفحته على فيسبوك إن الهجوم وقع فجر الأربعاء أمام سواحل مدينة دمياط التي تبعد نحو 50 كيلومترا عن مدينة بورسعيد الواقعة على الطرف الشمالي لقناة السويس.

وأضاف "أسفرت عمليات البحث والإنقاذ عن إخلاء خمسة مصابين من عناصر القوات البحرية وتم نقلهم إلى المستشفيات العسكرية لتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم... ومازال هناك ثمانية أفراد فى عداد المفقودين وجاري البحث عنهم".

وقال المتحدث باسم الجيش إن الأمر يتعلق باعتداء "إرهابي"، ولكنه لم يوضح عدد قتلى المسلحين المهاجمين، غير أن صحيفة الأهرام قالت في وقت سابق إن أربعة مهاجمين قتلوا.

وقال المتحدث العسكري "تجري حاليا عمليات تمشيط ومسح كامل لمنطقة الاشتباكات وتقوم الجهات الأمنية المعنية بالتحقيق مع العناصر الإرهابية المقبوض عليها".

وكان بيان للقوات المسلحة قد ذكر أن القوات البحرية والجوية نجحت الأربعاء في إحباط محاولة استهداف زورق حربي تابع لها، وأن عددا من المهاجمين أطلقوا النار من عدة اتجاهات مختلفة على الزورق مما تسبب في إضرام النيران فيه.

وأوضح الجيش في بيانه أن السفن الأربع التي استعملها المهاجمون قد دمرت موضحا أن 32 ناشطا مفترضا قد اعتقلوا، وأن ثمانية عسكريين ما زالوا في عداد المفقودين.

وقالت مصادر أمنية لرويترز إن الاشتباك وقع على مسافة حوالي 18 كيلومترا شمالي ميناء دمياط الذي يبعد خمسين كيلومترا غربي مدينة بورسعيد الواقعة عند المدخل الشمالي لقناة السويس التي تمر بها عشرات السفن التجارية يوميا.

 من جهتها، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مصدر عسكري قوله أن الهجوم وقع "أثناء قيام وحدة مرور من القوات البحرية بتنفيذ نشاط قتالي في عرض البحر المتوسط" على مسافة أربعين ميلا بحريا شمال ميناء دمياط، ولم تتضح هوية المهاجمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات