اقتحمت قوات الأمن المصرية حرم جامعات الأزهر بنات والمنيا وأسيوط لمنع مظاهرات طلابية رافضة للانقلاب، في حين تشهد جامعات أخرى مظاهرات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وانتشر ضباط ومدرعات الأمن المركزي داخل الجامعات الثلاث لمنع مظاهرات طلابية تندد بالانقلاب وتطالب "بعودة الشرعية".

كما شهدت جامعات القاهرة والإسكندرية وبورسعيد والزقازيق والمنوفية والفيوم مظاهرات تطلب إطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف كل أشكال التعذيب والانتهاكات في مقار الاحتجاز المختلفة.

وكان طالبان قتلا يوم الجمعة الماضي برصاص الشرطة أثناء مظاهرات دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية أحدهما طالب بكلية الهندسة بجامعة حلوان (جنوب القاهرة) خلال مسيرة شرقي العاصمة، والآخر أثناء مظاهرة بقرية دفنو التابعة لمركز إطسا بالفيوم.

وفرضت السلطات المصرية إجراءات أمن مشددة في الجامعات مع انطلاق الدراسة. وشملت تلك الإجراءات بوابات تفتيش إلكترونية في مداخل الجامعات.

وكانت مظاهرات ليلية خرجت أمس في عدة محافظات مصرية احتجاجا على الانقلاب وتردي الأوضاع الأمنية وتعذيب المعتقلين في السجون.

وخرجت أكثر من أربع مظاهرات في مدينة الإسكندرية للتنديد بالممارسات الأمنية وتعذيب المعتقلين.

كما خرجت مظاهرات في بني سويف رفعت صورا للرئيس المعزول محمد مرسي وشعار رابعة. كما شهدت مدينتا أسوان والجيزة مظاهرات مماثلة تدعو لعودة الشرعية في البلاد وإطلاق سراح المعتقلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات