محمد النجار-عمان

فضت قوات الأمن والدرك الأردنية في وقت متأخر من مساء الثلاثاء اعتصاما طلابيا أمام الجامعة الأردنية أُقيم ضمن فعاليات "يوم الغضب الطلابي" احتجاجا على ارتفاع الرسوم الجامعية.

وقالت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة (ذبحتونا) في بيان لها إن هجوما نفذه مجهولون على الاعتصام بالألعاب النارية، أعقبه هجوم لمن وصفتهم بـ"مجموعات بلطجية" بالعصي والجنازير، قبل أن تتدخل قوات الأمن والدرك لتفريق المعتصمين.

لكن مواقع إخبارية محلية نقلت عن مصدر أمني قوله إن تدخل قوات الأمن والدرك جاء بعد "مشاجرات" بين المعتصمين وطلبة، وهو الأمر الذي نفاه المعتصمون، واتهموا قوات الأمن بالتنسيق مع "مجموعات البلطجية".

وكان الاعتصام قد بدأ ظهر الثلاثاء بمشاركة المئات من الطلاب الذين أعلنوا أنهم سيستمرون في اعتصامهم لمدة 24 ساعة يتخلله المبيت أمام مبنى الجامعة الأردنية.

وجاء الاعتصام الذي حمل شعار "جامعات مش شركات" في سياق برنامج تصعيدي ضد قرارات الجامعات الحكومية -وأهمها الجامعة الأردنية- برفع الرسوم الدراسية لبعض التخصصات والمساقات بنسبة وصلت في بعضها إلى 200٪.

وترفض الحكومة التدخل في قرارات الجامعات الرسمية باعتبار أن قوانينها تمنحها الحق في إدارة مواردها المالية، بينما تبرر الجامعات رفع الرسوم بأنه لا يستهدف المساقات الاعتيادية وأنه يهدف إلى توفير موارد مالية لها.

المصدر : الجزيرة