قاسم أحمد سهل-مقديشو

اعترض أعضاء من البرلمان الصومالي في جلسة عقدت اليوم الثلاثاء على توزيع مذكرة لسحب الثقة من رئيس الوزراء عبد الولي الشيخ أحمد تقدم بها بعض النواب، في حين نجا نائب من البرلمان الصومالي من محاولة اغتيال نفذها مسلحون مجهولون في مقديشو اليوم.

وفي مقر البرلمان الصومالي تعالت صيحات بعض النواب عند محاولة رئيس البرلمان محمد الشيخ عثمان جواري فتح الجلسة التي كان من المتوقع أن توزع فيها على النواب مذكرة لسحب الثقة من رئيس الوزراء الذي اختلف مع الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود.

وهتف المحتجون بعبارات تصف المذكرة بأنهاغير شرعية ومسيسة، كما حملوا لافتات صغيرة مكتوبة عليها "بيع الصوت بالنقد غير مقبول"، في حين حاول رئيس البرلمان تهدئة الوضع دون جدوى رغم محاولة افتتاح الجلسة مرة ثانية بعد استراحة قصيرة قبل أن يضطر لتأجيل الجلسة لأجل غير مسمى.

نواب يصيحون في وجه رئيس البرلمان منعا لفتح جلسة البرلمان (الجزيرة)

سحب الثقة
وتقدم بعض النواب بمذكرة لسحب الثقة من رئيس الوزراء بحجة أنه لا يتعاون مع الرئيس الصومالي وأن حكومته منقسمة وفشلت في تنفيذ برنامجها، في حين يرى آخرون أن تقديم مذكرة سحب الثقة وراءه مكتب الرئيس الصومالي.

وقد عبرت الولايات المتحدة أمس في بيان لها عن قلقها من مذكرة سحب الثقة من رئيس الوزراء الصومالي الذي قالت إنه لا يخدم لمصالح الشعب الصومالي.

ولكن البيان أكد أن الولايات المتحدة محايدة فيما يتعلق بالخلاف بين الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود ورئيس الحكومة عبد الولي الشيخ أحمد.

محاولة اغتيال
من جانب آخر نجا النائب محمد عمر طلحة من محاولة اغتيال وهو في طريقه إلى البرلمان -حسب ما أكد مصدر من البرلمان الصومالي للجزيرة نت- وقال المصدر إن مسلحين مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على سيارة النائب بعد اعتراضهم لها مما أسفر عن مقتل سائق النائب وإصابة أحد حراسه.

وأضاف المصدر أن النائب محمد عمر طلحة بخير ولم يصب بأذى. وكان ستة من أعضاء البرلمان الصومالي قد قتلوا في حوادث إطلاق نار وعمليات تفجيرية خلال هذا العام.

المصدر : الجزيرة