تواصلت المظاهرات الليلية في محافظات مصرية عدة رفضا للانقلاب العسكري وتنديدا بعمليات الجيش لهدم منازل في شمال سيناء على امتداد الشريط الحدودي مع قطاع غزة

وشهدت مدينة الإسكندرية وحدها خروج ست مظاهرات منددة بحكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وعبر المتظاهرون عن رفضهم الاعتقالات والقمع والتضييق على الحريات في البلاد، كما جاب متظاهرون آخرون الشوارع في عدد من المدن المصرية.

وخرجت مظاهرات بمدينة الشرقية تندد بسوء الأوضاع الخدمية في البلاد، وشهد قضاء الواسطي في بني سويف مظاهرات مشابهة، ورفع المتظاهرون صورا للرئيس المعزول محمد مرسي وإشارات رابعة.

وتأتي هذه المظاهرات عقب يوم من اقتحام الأمن المصري جامعة الأزهر بالقاهرة وجامعة المنيا بصعيد مصر، إثر مظاهرات منددة باعتقال الطلاب وبالسلطة الحاكمة.

وقالت مصادر في الحركة الطلابية إن قوات الأمن اقتحمت جامعة الأزهر بعد خروج مظاهرات لليوم الثاني على التوالي.

وأضافت أن التدخل الأمني يستهدف اعتقال طلاب مشاركين في المظاهرة التي خرجت اليوم للتنديد -خاصة- باعتقال طالبات وغلق المدينة الجامعية.

وتشهد جامعات عين شمس بالقاهرة والإسكندرية والمنصورة وكفر الشيخ والفيوم وأسيوط والمنيا مظاهرات تطالب بمحاكمة الرئيس عبد الفتاح السيسي, وبالقصاص من المتورطين في قتل المتظاهرين، كما ردد الطلاب هتافات تطالب بالإفراج عن المعتقلين, ووقف التعذيب داخل السجون.

وفرضت السلطات المصرية إجراءات أمن مشددة في الجامعات مع انطلاق الدراسة، وشملت تلك الإجراءات بوابات تفتيش إلكترونية في مداخل الجامعات.

المصدر : الجزيرة