أفاد مراسل الجزيرة على الحدود التركية السورية قبالة عين العرب (كوباني) بمقتل أحد أفراد الجيش الحر وإصابة آخرين بجروح، في قصف مكثف نفذه تنظيم الدولة الإسلامية على الأحياء الغربية من المدينة، وذلك في ظل استمرار التحالف بغاراته التي تستهدف مواقع التنظيم.

وأوضح المراسل أن التنظيم استهدف مقرات لفصائل المعارضة السورية المسلحة وتجمعا للسيارات المدنية بالقرب من الحدود التركية.

من جهة أخرى أفاد المراسل بأن وحدات حماية الشعب الكردية حققت اليوم الثلاثاء تقدما في جنوبي المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المقاتلين الأكراد نجحوا في استعادة السيطرة على شوارع وأبنية في جنوبي عين العرب الحدودية مع تركيا إثر اشتباكات عنيفة مع عناصر تنظيم الدولة.

وأضاف المرصد أن وحدات حماية الشعب وقوات البشمركة الكردية قصفت اليوم نقاط تمركز التنظيم الذي قصف بدوره عدة مناطق في عين العرب.

ويأتي تقدم المقاتلين الأكراد بعد ساعات قليلة من إعلان قائدة القوات الكردية في المدينة نارين عفرين أن قواتها "حققت تقدما في كوباني"، وذلك خلال اتصال هاتفي معها أثناء اجتماع كردي في باريس.

وشددت عفرين (40 عاما) -واسمها الحقيقي ميسا عبدو- على أن قواتها ستحرر المدينة "منزلا منزلا ونحن عازمون على سحق الإرهاب والتطرف"، في إشارة إلى تنظيم الدولة.

وقد حقق الأكراد هذا التقدم عقب غارتين شنتهما طائرات التحالف صباح اليوم على المنطقة الجنوبية للمدينة وقرية مميت التي يسيطر عليها التنظيم.

وكان طيران التحالف شن أربع غارات على الأقل أمس على مواقع تنظيم الدولة، ركّزت على مناطق قرب طريق حلب جنوب مدينة عين العرب.  

وقالت القيادة المركزية الأميركية في وقت سابق إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا سلسلة هجمات على مواقع لتنظيم الدولة شملت 23 ضربة جوية في سوريا و18 ضربة في العراق منذ يوم الجمعة الماضي.

في المقابل واصل تنظيم الدولة قصف المناطق المحاذية لمعبر مرشد بينار الذي يربط عين العرب بالأراضي التركية، وذلك بعد أن أرسل تعزيزات للمنطقة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية