قالت مصادر في الجيش المصري إن أربعة ممن أسمتهم العناصر التكفيرية قتلوا في قصف لمروحيات أباتشي على معاقل للمسلحين جنوب الشيخ زويد في شمال سيناء.

وأضافت المصادر أن 55 مجموعة قتالية ستصل إلى سيناء خلال الأيام المقبلة للمشاركة في الحملات الأمنية لمواجهة المسلحين.

من ناحية أخرى أفادت مصادر خاصة للجزيرة بأن قوات من الجيش والشرطة اعتقلت عددا من موظفي مجلس مدينة العريش الأسبوع الماضي، ولم يُعرف مكان اعتقالهم حتى اللحظة.

وقال شهود عيان إن قوة كبيرة دهمت مجلس مدينة العريش واعتقلت خمسة موظفين، بينهم مدير الإدارة المالية بمجلس المدينة ومدير الشؤون القانونية.

كما ناشد أهالي المعتقلين منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني التحرك للكشف عن مكان اعتقال ذويهم.

يذكر أن مجهولين شنوا هجوما استهدف نقطة عسكرية في محافظة شمال سيناء يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم وأسفر عن مقتل 31 شخصا وجرح ثلاثين آخرين، وأعلن على أثره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فرض حالة طوارئ لمدة ثلاثة أشهر وحظر تجول طوال ساعات الليل في مناطق بالمحافظة.
 
كما بدأ إثر الهجوم تهجير السكان على طول الشريط الحدودي المحاذي لقطاع غزة الفلسطيني وهدم منازل هناك بهدف إقامة منطقة عازلة.

المصدر : الجزيرة