أعلنت الأمم المتحدة الاثنين أن أمينها العام بان كي مون شكل لجنة تحقيق للنظر في سقوط ضحايا واستهداف مقار أممية أثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم بان في مؤتمر صحفي بنيويورك إن أعضاء لجنة التحقيق التي سيرأسها الهولندي باتريك كامييرت ستحقق بشأن حوادث معنية تشمل حالات وفاة وإصابات، وأضرارا لمباني الأمم المتحدة بالقطاع.

وأضاف أن اللجنة ستحقق أيضا في مزاعم باكتشاف أسلحة لفصائل المقاومة الفلسطينية في مواقع تديرها الأمم المتحدة في القطاع.

وأثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة بين 8 يوليو/تموز و26 أغسطس/آب الماضيين, تعرضت مدراس للوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في شمال وجنوب قطاع غزة لقصف إسرائيلي أسفر عن استشهاد وجرح عشرات الفلسطينيين الذين لجؤوا إلى تلك المباني.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الأمين العام يتوقع أن يلقى أعضاء لجنة التحقيق تعاونا كاملا من جميع الأطراف المعنية، دون أن يحدد تاريخا لبدء عملها.

وكان بان كي مون أعلن عن اعتزامه تشكيل اللجنة في جلسة لمجلس الأمن تلت عودته من جولة شملت قطاع غزة حيث عاين الدمار الذي خلفته الحرب الإسرائيلية.

وأدانت الأمم المتحدة استهداف مدارس الأونروا في قطاع غزة في الحرب الأخيرة, ونفى متحدثون باسم الوكالة حينها أن تكون فصائل فلسطينية أطلقت صواريخ من محيط المدارس المستهدفة أو خرنت أسلحة داخلها, مكذبة بذلك مزاعم إسرائيلية بهذا الشأن.

يشار إلى أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة خلفت نحو 2200 شهيد و11 ألف جريح, وقدر حجم الدمار الذي تسببت فيه بمليارات الدولارات.

المصدر : وكالات